Abdullatif Alsayegh

Mon Jul 16 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Abdullatif Alsayegh talks about how he took a giant leap of faith and established one of the few all-inclusive media services companies with an Arab twist, in the middle of the financial crisis. He gives advice on what makes a successful media company in today's digital era.

Video Transcript

My name is Abdullatif Al Sayegh. I am the CEO and owner of Al Sayegh Media. We are a specialised media company offering 10 services under one roof.

I think we are the only company offering all these services together, starting from the design department where all projects are initiated, moving on to the digital development department, in charge...Show entire transcript »

My name is Abdullatif Al Sayegh. I am the CEO and owner of Al Sayegh Media. We are a specialised media company offering 10 services under one roof.

I think we are the only company offering all these services together, starting from the design department where all projects are initiated, moving on to the digital development department, in charge of developing websites, phone applications, social media applications and other necessary things.

We also offer marketing services for certain clients and we help them reach their target audience.

The company also counts a PR department, as we all know PR is evolving and changing nowadays. It’s no longer the traditional concept of PR, it’s also become digital. We also offer event management services, as we have managed several events in the past.
The company also comprises a department that handles the purchase of ad space in magazines and other platforms.

What’s your story? What inspired you to launch the business?
The company was established in very tough times, when other companies were closing shop and laying off staff. But the will was there, and we have benefited from the support of our clients who have trusted us. The reason why we encompass all these services is the changes in the media business.
The company belongs to the new generation of media which has become a reality. We try to reach people and educate them and make them aware of the coming changes, so they are at the forefront of their business and not lagging behind. If they lag behind, it might be very hard for them to catch up in the future.

What differentiates the company?
The company includes a mix of people whom I consider to be one of the main pillars of this company. They come from international media companies.

The company also tries to adapt to the local mindset, which is quite rare. We have to think today how to reach the target audience. We all know we live in a multi-faceted society, and marketing companies have to be aware of that fact. Some of the targeted consumers live in land-locked areas, others live by the sea. One should adopt a different strategy when approaching these different segments.

How do you view competition?
We don’t see things with a competitive eye. Competition is great and it’s basically striving to be the best. The best is the one who will succeed and move forward.

I think that companies complement one another. Your thoughts and initiatives are what make you the best. What you strive to achieve makes you the best.

Digital media is still in its early stages and there is room for everybody.Even if a hundred companies entered the market, they would all be fine.

What were the biggest challenges you faced in starting the business?

One of the main challenges was that the company started at a time when it was hard for any company to find a place in the market. There wasn’t any real advertising market.

Two or three years ago, the world was going through a financial crisis. It was hard to find companies that were investing in advertising or resorting to the services of companies like ours. The beginning was very hard but thanks-be-to God.

I think that one of the hardest things is choosing the staff. Choosing the right people and reaching them is one of the hardest stages of starting a new project. It took a lot of personal effort, and I was behind the recruitment of every single staff member 90% if not 100%.

I was lucky, thanks-be-to God, and I held a series of interviews. It didn’t all happen overnight.
If you’re looking for skilled people, they won’t come to you. You have to go to them.
You have to choose them, and even fight sometimes to bring them to you.

What was the most rewarding part of setting up?
We have achieved a lot. We have won several international medals and rewards for projects that have been well-received, thanks-be-to-God.

What advice would you give to other SMEs?
I am human and I am prone to error. We as a team are prone to error in our work. I make mistakes, we all make mistakes. But we have learned from our mistakes and we are not afraid of making mistakes. One shouldn’t be afraid of making mistakes.

Where do you see the business in five years’ time?
I hope one day we can expand beyond the UAE.
The will is there. A lot of people believe in our abilities, and are hanging their hopes on us to achieve great things in the future and carry the national flag high wherever we go, God willing.

Who or what is your inspiration?
A lot of young talent have launched their channels on YouTube.
I feel proud when I see these young talented individuals. There are also a lot of tweeps today on Twitter, and they have thousands of followers. They provide advice. They share the news, and their opinions on religious and national matters on a daily basis.
I think that any remarkable work in the realm of digital media makes me happy.

إسمي عبداللطيف الصايغ، وأنا الرئيس التنفيذي وصاحب شركة الصايغ للإعلام. نحن شركة إعلامية متخصصة تحتوي تحت مظلّة واحدة 10 خدمات إعلامية. وأعتقد نحن الشركة الوحيدة التي تضمّ هذا العدد الكبير من الخدمات. فنحن نبدأ اليوم من قسم التصميم أو الإبداع الذي تبدأ منه المشاريع. ومن ثم ننتقل إلى أقسام أخرى مثل التطوير الرقمي، حيث يتمّ تطوير مواقع إلكترونية، تطبيقات على الهاتف النقال، تطبيقات للإعلام الاجتماعي وغيرها من الأمور الضرورية اليوم. ومن ثم ننتقل إلى قسم الإعلام الاجتماعي، واليوم الإعلام الاجتماعي أيضاً يأتي بمجموعة من الأقسام. وفي هذا القسم نركّز على نركز على عملاء عملائنا، ونلبي احتياجاتهم، ونتواصل معهم بشكل يومي. هناك أيضاً مراحل تسويقية لبعض العملاء الذين نهتمّ بهم، ونحاول إيصالهم إلى الجمهور المستهدف.

تضمّ الشركة أيضاً قسماً للعلاقات العامة، وكما نعلم اليوم العلاقات العامة بدأت تتطور وتتغير. فلم تعد كما كانت بقالبها القدمي، بل أصبحت اليوم أيضاً رقمية. تشمل الشركة أيضاً قسماً لتنظيم الفعاليات، فقد نظّمنا عدداً كبيراً من الفعاليات في السابق، وقسماً للـ SEO والـ SEM. هي مصطلحات جديدة، تشير إلى كيفية أخذ الموقع الإلكتروني أو بعض الأخبار المتواجدة في صفحات البحث وجعله يتواجد في الصفحة الأولى من البحث. وهذه ليست عملية سهلة، وهي بحاجة إلى خبراء يجيدون إيصال هذه المواقع والأخبار إلى الصفحة الأولى. تضمّ الشركة أيضاً قسماً يهتمّ بشراء المساحات والصفحات الإعلانية لبعض عملائنا، وترتيبها والتنسيق مع الجهات المختلفة، بالإضافة إلى قسم يعنى بتوجيه النصح والإرشاد إلى الشركات ومساعدتها في الانتقال من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الرقمي.

ما هي قصة تأسيس الشركة؟
الشركة بدأت في وقت صعب جداً حين كانت الشركات تغلق أبوابها وتصرف موظفيها عن الخدمة. ولكن كانت الإرادة موجودة، وحظينا بسند بعض العملاء الذين وضعوا ثقتهم فينا، وأخذوا أفكارنا بشكل جديّ. ما يميّز الشركة أيضاً أنها تضمّ خليطاً من الأشخاص. والسبب خلف احتوائنا على جميع هذه الخدمات هي المتغيرات التي تواجه الإعلام بشكل عام.

ما الذي يميزّ الشركة؟
الشركة تنتمي إلى الجيل الجديد من الإعلام الذي أصبح اليوم رقمياً، ونحاول قدر الإمكان أن نتوجّه إلى الناس، ونثقّفهم ونجعلهم يتنبهون للتغيرات القادمة، ليكونوا في المقدمة في مجال، ولا يتأخروا. فلو تأخرنا اليوم، قد يكون من الصعب جداً اللحاق بالمقدمة في المستقبل.

تضمّ الشركة خليطاً من الأشخاص الذين أعتبرهم من الركائز المهمّة في الشركة. وأتوا من شركات عالمية كبيرة تعمل في هذا المجال. كما نتميّز بالفكر المحلي الذي لا نجده كثيراً. فعلينا اليوم أن نفكر كيف نصل إلى الشرائح المستهدفة. فلا شك أن هناك أوجه اختلاف في المجتمع، ويجب لشركات التسويق أن تنتبه لها. بعض المستهلكين المستهدفين قد يعيشون حياة صحراوية، أو حياة بحرية. وبالتالي فإن الوصول إلى هذه الشرائح المختلفة يتمّ أيضاً بأساليب مختلفة.

كيف تنظر إلى المنافسة؟
التنافس أمر جميل، وهو السعي إلى الأفضل. والأفضل هو الذي ينجح ويتقدم. أنا أنظر إلى التنافس بشكل تكميلي، إذ يكمّل بعضنا البعض الآخر. أفكارك ومبادراتك هي التي تجعلك الأفضل. اليوم ما تسعى إليه هو الذي يجعلك الأفضل. الإعلام الرقمي ما زال في بداياته، ويتسع للجميع. حتى لو دخلت مئات الشركة إلى السوق، أعتقد أن جميع هذه الشركات ستكون بخير.

ما الصعوبات التي واجهتها في تأسيس أعمالك؟
أهم الصعوبات كانت أن الشركة انطلقت في وقت يصعب فيه على أي شركة أن تجد لها مكاناً في السوق، لأنه لم يكن هناك سوق إعلاني. قبل عامين أو ثلاثة، كنا نمرّ بأزمة مالية عالمية. فكان من الصعب العثور على شركات تستثمر في إعلاناتها، أو تستعين بشركات إعلامية كشركتنا. فالبداية كانت صعبة جداً ولكن الحمد لله.

أعتقد أن من أصعب الأمور أيضاً انتقاء الأشخاص. فانتقاء الأشخاص المناسبين والوصول إليهم هو من أصعب مراحل تأسيس أي مشروع جديد. وفي الحقيقة، استغرق الأمر مجهوداً شخصياً، فكنت خلف توظيف كلّ شخص في الشركة من 90 إلى 100%. وقد حالفني الحظّ والحمد لله، وعقدت سلسلة من المقابلات، ولم تتمّ بين ليلة وضحاها. فيجب أن نعلم إذا كنا نبحث عن العناصر الممتازة، فهي لا تأتي إليك بل يجب أن تذهب إليها. يجب أن تنتقيها، يجب أن تحارب في بعض الأحيان لجذبها إليك.

ما كانت الناحية الأكثر إرضاءً من تأسيس أعمالك؟
حقيقة، حققنا الكثير من الإنجازات. وفزنا بعدد كبير من الأوسمة والجوائز العالمية التي نالت والحمد لله استحسان الجميع.

ما النصيحة التي تقدّمها لسائر الشركات الصغيرة والمتوسطة؟
أنا إنسان معرض للخطأ. ونحن نعمل، والفريق يخطئ، وأنا أخطئ وكلنا نخطئ. لكننا تعلمنا ولا نخفا من الخطأ. الخطأ لا نخاف منه.

أين ترى أعمالك بعد 5 سنوات؟
أتمنى في يوم من الأيام أن نخرج من إطار دولة الإمارات. وإن شاء الله النية موجودة. والكثيرون يثقون بقدراتنا، يرون فينا آمالاً كثيرة، لتحقيق المستقبل ورفع إسم وراية الدولة في جميع المحافل التي سنذهب إليها.

ما أو من هو مصدر إلهامك؟
تتواجد اليوم الكثير من الطاقات الشابة التي أطلقت قنواتها على يوتيوب. أفتخر عندما أرى هذه الطاقات الشابة. تويتر يضمّ أيضاً الكثير من المغردين، وأصبح الآلاف يتبعونهم. وهم يقدّمون النصائح، الأخبار، الآراء، ويشاركون أحاسيسهم الدينية، الوطنية وغيرها بشكل يومي. أنا أعتقد أن كلّ عمل جميل أراه في الإعلام الرقمي أكون سعيداً به.

Comments ( 0)

Leave a Comment