AbdulMuttalib Al Hashimi

Wed Nov 14 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

AbdulMuttalib Al Hashimi talks about why he decided to leave the corporate world after 13 years, to blaze his own trail and help address the issue of unemployment among nationals in the UAE through his own Emiratisation management consultancy firm, Next Level.

Video Transcript

My name is AbdulMuttalib Al Hashimi. I am the Managing Director of Next Level Management Consultancy specialised in Emiratisation.
Next Level works with public and private organisations to meet their Emiratisation needs. We have recruited 40 Emiratis for Dubai Metro’s Green Line. It’s a project we are very proud of. We were also behind the re...Show entire transcript »

My name is AbdulMuttalib Al Hashimi. I am the Managing Director of Next Level Management Consultancy specialised in Emiratisation.
Next Level works with public and private organisations to meet their Emiratisation needs. We have recruited 40 Emiratis for Dubai Metro’s Green Line. It’s a project we are very proud of. We were also behind the recruitment of 20 Emiratis at one of the local banks.
We are also recruiting 40 Emiratis in the architectural and technical field for 2 private companies at the end of the month.
We also hold workshops. I am also a speaker at a number of local and international conferences on local human resources and job nationalisation.

What is your background?
I have worked in the private sector for 13 years. Typically, I was the 1% Emirati element of the company’ workforce.
On my first job at the age of 19, I was the only Emirati out of 1,300 workers.
This has given me experience in dealing with Emiratis working in the private sector which mostly has Western staff. And it has helped me understanding Western employers and their expectations and apprehensions when recruiting Emiratis.

What inspired you to start your business and what was its purpose?
In the summer of 2006, I decided to leave a good job with a decent salary at an international organisation. I decided to leave my position after 13 years of work. I was looking for my own personality and identity. Of course, people want to be independent. They want to accomplish their dreams and complete their projects and they want to be financially independent.
But the most important thing was my personal development on both private and professional levels. I felt the routine job didn’t allow me to develop certain skills I loved such as leadership, communication and self-confidence, as I wished it to be.
By chance, I met one of my business partners, and we thought why not work in something based on my experience in dealing with the public and private sectors given my 13 years of experience. So we thought of 2 things: helping private companies recruit the right local talent training Emiratis and preparing them to work in the private sector, as well as educating the private sector about the local culture and mindset.

What were the main challenges you faced while setting up?
The main challenge was the fierce competition from international and local foreign companies. We are an SME. So this challenge was expected. The second challenge was to earn our clients’ trust.
The third challenge most companies face is finding and attracting the right workers, especially for SMEs like us. We are not an international company. Most people look for job security. So we as a company need to sell the dream. And say: “This is the vision of the company. If you join us, you can be part of that dream”.

What advice would you give to other SMEs?
It’s 4 pieces of advice that someone gave me in English. The first is having faith in yourself and in God. The second is patience. I meet a lot of entrepreneurs who expect to achieve great success in 1 or 2 years. But that takes time. It needs a lot of preparation. The third is persistence, and that is to wake up every morning and tell yourself you need to persevere. The fourth is consistency, and that is to stick to the path you have chosen.

إسمي عبد المطلب الهاشمي وأنا المدير العام لشركة نكست ليفل للاستشارات الإدارية في مجال توطين الوظائف.

شركة نكست ليفل تتعامل مع مؤسسات خاصة وحكومية للتوطين والتوظيف. من أحد أهم المشاريع التي توليناها توظيف 40 مواطناً للخط الأخضر من مشروع المترو. وهو مشروع نعتزّ به كثيراً. كما قمنا بتعيين حوالي 20 مواطناً لدى أحد البنوك المحلية. ونحن في صدد تعيين 40 مواطناً في القطاعين الهندسي والتقني لدى شركتين خاصتين في نهاية الشهر. نقيم أيضاً ورش العمل. وأنا متحدث في الكثير من المؤتمرات المحلية والعالمية في مجال الموارد البشرية المحلية والتوطين.

ما هي خلفيتك؟
عملت لحوالي 13 عاماً في القطاع الخاص وكنت أمثل العنصر الوطني الذي لم يتجاوز نسبة 1% من العالمين لدى المؤسسات الخاصة. ففي وظيفتي الأولى في سن الـ 19 عاماً، كنت المواطن الوحيد من أصل 1300 عامل. وذلك أكسبني تفهماً للمواطنين العاملين في القطاع الخاص ذي الغالبية الأجنبية، والموظفين الأجانب وتوقعاتهم وتحدياتهم من حيث توظيف المواطنين والتعامل معهم.

ما الذي أوحى لك بتأسيس شركتك وما كان الهدف منها؟
في صيف 2006، قررت أن أترك وظيفة جيدة براتب مغر في مؤسسة عالمية بعد 13 سنة من العمل. كنت شخصياً أبحث عن ذاتي.

طبعاً المرء يبحث عن استقلاليته، فيريد أن يحقق أحلامه، وينفذ مشاريعه وأن يكون مستقلاً من الناحية المادية. لكن الأهم بالنسبة إلي كان إنماء ذاتي سواء من حيث توجّهي المهني أو شخصيتي. فشعرت أن الوظيفة الروتينية لم تكسبني مهارات أرغبها مثل القيادة، والتواصل وتنمية ثقتي في نفسي كما أردتها أن تكون.

صدفة، قابلت أحد شركائي وفكرنا: لما لا نعمل في مجال لدينا الخبرة فيه مثل التعامل مع القطاعين العام والخاص، نظراً لخبرتي الممتدة على 13 عاماً. ففكرنا في ناحيتين: مساعدة الشركات الخاصة على توظيف المواهب المحلية المناسبة، وتدريب الإماراتيين وتحضيرهم لبيئة العمل في القطاع الخاص وتثقيف الأجانب في القطاع الخاص حول ذهنية المواطنين وثقافتهم.

ما التحديات التي واجهتها في تأسيس الشركة؟
أهم تحد كان المنافسة الشديدة التي واجهناها من المؤسسات العالمية والشركات الأجنبية. نحن شركة وطنية ونُعتبر من الشركات الصغيرة والمتوسطة. فكان من المتوقع أن نواجه هذا التحدي.
والتحدي الثاني هو أن نكسب ثقة عملائنا.

التحدي الثالث الذي تواجهه معظم الشركات هو إيجاد واستقطاب الكوادر المناسبة خصوصاً للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. فنحن لسنا شركة عالمية. ومعظم الموظفين يبحثون عن الأمن الوظيفي. إذاً نحن كشركة يجب أن نبيع الحلم ونقول للباحثين عن العمل: "هذه هي الرؤية للشركة. إذا انضممتم إلينا، تكونون جزءاً من هذا الحلم".

ما هي الناحية الأكثر إرضاءً من تأسيس أعمالك؟
تشعرني بالرضا القصص التي أصادفها في عملي ومساعدة العاطلين عن العمل في إيجاد وظيفة، وتلقي رسالة شكر، وحتى من دون رسالة شكر. إحدى المواطنات اللواتي ساعدناها كانت عاطلة عن العمل لثلاث سنوات وبعثتلي رسالة شكر. وهذا شيء مرضٍ جداً بالنسبة لنا، أننا أحدثنا فرقاً ولو صغيراً في هذا المجال.

العامل الثاني المرضي هو التحدث مع الشركات الخاصة التي لم تقم بتوطين الوظائف، وإقناعها بالعمل معنا وبتوظيف أول كوادرها الوطنية. هذا جانب مرض لنا.

ما النصيحة التي توجّهها لسائر الشركات الصغيرة والمتوسطة؟
هي أربع نصائح وجّهها لي أحدهم بالإنجليزية: أولاً الإيمان بالله وبنفسك وبرؤيتك، ثانياً الصبر. إذ أصادف الكثير من رجال الأعمال الذين يتوقعون تحقيق نجاح هائل في سنة أو سنتين. لكن الموضوع يستغرق الكثير من الوقت. فهو يحتاج إلى التحضير لتحقيق نمو تدريجي. النصيحة الثالثة هي المثابرة، وذلك يعني أن تصحى كلّ يوم وتقول لنفسك أنك ستثابر في هذا المعترك. والنصيحة الرابعة هي الثبات، وهو أن تستمر في الخط الذي اخترته لنفسك.

Comments ( 0)

Leave a Comment