Assem Hamzeh

Mon Sep 24 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Assem Hamzeh has always had a sweet tooth. In 2004, he finally followed his passion and founded ChoCo'a, to "spread the obsession". In this interview, he takes us through his journey to success.

Video Transcript

My name is Assem Hamzeh.
I am the co-founder and the CEO of ChoCo’a L.L.C. We founded the company 8 years ago in Dubai, on October 13, 2004. Dina Dumyati Hamzeh is my partner and my inspiration.

What gave you the idea of starting ChoCo’a?
I have attained a college degree in Marketing. I worked for a chocolate manufacturer...Show entire transcript »

My name is Assem Hamzeh.
I am the co-founder and the CEO of ChoCo’a L.L.C. We founded the company 8 years ago in Dubai, on October 13, 2004. Dina Dumyati Hamzeh is my partner and my inspiration.

What gave you the idea of starting ChoCo’a?
I have attained a college degree in Marketing. I worked for a chocolate manufacturer in Lebanon for 15 years. For certain reasons, the company had to relocate to Saudi. So I worked in Saudi for 8 months. But the company couldn’t issue a residence visa for my wife and my kids. I spoke to my wife and I said: “It’s not working. We can’t stay apart like this”. It was a very easy decision. I resigned the next day and returned to Lebanon. I sat with my wife to discuss the future.

What inspired us to start a chocolate business was the movie Chocolat. The ingredients used in the movie are home-made and not industrial. There was a lot of detail, creativity and passion. Inspired by the movie and based on my own professional experience, we started thinking about launching a new business.

How did you implement your business idea?
We started working in our home in Lebanon. Our friends would come to ours where we would melt the chocolate in pots to prepare different pieces and have tastings. We also prepared hot chocolate drinks and cakes. So things were going well. We prepared the business plan, the brand name and the logo as well as the corporate identity. Thanks- be- to- God, here we are now.

What were the main challenges you faced?
We came from Lebanon not knowing anyone here. If we had started in our own country, we would have had an existing network of friends and family who would help start the project.
When we came to Dubai, we didn’t know anyone. We came to Dubai at the height of its economic growth.

A lot of people wanted to open theirs stores in Dubai. There was great demand for stores, investments and new projects in a small market. I was offered a store on Sheikh Zayed Road. But the street was already saturated. We would have faced a lot of competition from existing stores.

We were then offered this location in Al-Barsha. In 2004, this area was still a desert. Mall of the Emirates was still under construction. At first, when we opened the store, the British and Danish engineers working on the mall would come to our store to take a break and drink hot chocolate. They were our main customers.
In any business, the first 2 or 3 years will be difficult. You have to make the investment and bear the cost, until you break even and start making profit.

Who was your target audience and how has it evolved?
After we opened the factory, our main goal was retail. So we opened the store which was the main window for the product. We were one of the first chocolate companies to do corporate sales.

We hired a specialized sales team who would approach companies on various occasion such as the National Day, Ramadan, Eid El-Fitr or Al-Adha and would sell them personalized chocolate boxes.

The third target is hotels, restaurants and coffee shops. We have a lot of clients amongst the most important hotels in the UAE. We provide them with “good-night chocolates” that are put on the bed’s pillows in the rooms. We also offer them banqueting services.

What are the best marketing channels you would recommend?
We are a food product. So we worked on PRs instead of direct advertising. We also resorted to social media. We developed Facebook apps that enable users to come and sample our products in our store. So we noticed that direct mailing, sampling, and sponsoring selective events worked best. We have a specific target audience. We are not a mass or commercial product.

Two years ago, and in collaboration with Dubai Export Development Corporation which we were an early member of, we took part in international exhibitions in Japan, Paris, China, Russia, Birmingham and London. We received great feedback and had quite a few business enquiries.

What advice would you give to other entrepreneurs?
Hire the right people. Create a niche product suitable for the local market. You also have to have passion. The more passionate you are, the more productive you become.

إسمي عاصم حمزة.
وأنا من المؤسسين والشريك الإداري لشركة شوكوا ذ.م.م. أسسنا الشركة منذ 8 سنوات في دبي بتاريخ 13 أكتوبر 2004.
إن زوجتي دينا حمزي دمياطي هي شريكتي وملهمتي.

ما الذي أعطاك فكرة تأسيس شوكوا؟
حصلت على شهادة في التسويق من لبنان. عملت لمدة 15 عاماً في شركة لتصنيع الشوكولا في لبنان. لظروف ما، اضطرت الشركة إلى الانتقال إلى مصنع في السعودية. انتقلت إلى السعودية حيث عملت لدى الشركة لمدة 8 أشهر. لكن بعد فترة معيّنة، لم تتمكن الشركة من إصدار تأشيرة الإقامة لزوجتي ولعائلتي. فكلّمت زوجتي، وقلت لها: "لا يمكننا البقاء على هذه الحال". كان القرار سهلاً جداً. بين ليلة وضحاها، تقدّمت باستقالتي وعدت إلى لبنان. وجلست مع زوجتي للبحث في مستقبلنا.

ما ألهمنا بتأسيس شركة للشوكولا هو فيلم "شوكولا". إذ تُستخدم في الفيلم مواد صُنعت في المنزل وليس مواداً صناعية. وفيها الكثير من التفاصيل الدقيقة والابتكار والشغف. انطلاقاً من فكرة الفيلم، وبناءً على خبرتنا المهنية، بدأنا نفكر في تأسيس مشروع جديد.

كيف بدأت بتطبيق فكرة أعمالك؟
بدأنا أعمالنا من المنزل في لبنان. فكان أصدقاؤنا يأتون إلى منزلنا حيث كنا نذّوب الشوكولا في الأقدار ونحضّر الحبات المختلفة ونتذوّقها. وكنا نحضّر أيضاً مشروب الشوكولا الساخنة وقوالب الحلوى إلى أن بدأت الأمور تتيسر، فحضرنا خطة العمل، إسم العلامة ورمزها وحدّدنا الهوية التجارية. والحمد لله، ها نحن هنا اليوم.

ما كانت أبرز التحديات التي واجهتها في تأسيس أعمالك؟
أتينا من لبنان إلى بلد حيث لا نعرف أحداً. لو بدأنا في بلدنا، لكان لدينا شبكة أعمال قائمة متألفة من أفراد العائلة والأصحاب. ولساهموا في دعم المشروع في بداياته.
وعندما أتينا إلى دبي، كانت تشهد أوجّ مراحل نموها الاقتصادي. فالكثير من الناس رغبوا بافتتاح متاجرهم في دبي. وكان الطلب كبيراً جداً من متاجر واستثمارات ومشاريع لحجم سوق صغيرة. لاحقاً، عُرض علي متجر على شارع الشيخ زايد، وهو من أهم الشوارع في الإمارة. لكن الكثير من المتاجر متواجدة فيه. وكنا سنواجه منافسة كبيرة من المتاجر الأخرى.

ثم عُرض علينا هذا المتجر. في العام 2004، كانت البرشاء شبه خالية. فكان يتمّ العمل على بناء مول الإمارات. وفي البداية، عندما افتتحنا المحل، كان المهندسون الدنماركيون والبريطانيون يأتون من ورشة المول للاستراحة وشراب الشوكولا الساخنة. فكانوا عملاءنا الأساسيين.

في أي مجال كان، سيواجه أصحاب الأعمال سنتين أو 3 سنوات عصيبة يتحمّلون فيها أعباء الاستثمار والتكاليف إلى أن يحققوا معادلة في الميزانية ويبدأوا بتحقيق الأرباح.

من كانت الشريحة المستهدفة في البداية وكيف تطورت في ما بعد؟
بعد أن أنشأنا المصنع، كان هدفنا البيع بالتجزئة. فافتتحنا المتجر الذي شكّل واجهة المنتج. وكنا من أولى العلامات التي نشطت في المبيعات إلى الشركات. فوظّفنا فريق تسويق متخصّصاً ليقصد الشركات في أي مناسبة، سواء كان العيد الوطني، رمضان، عيد الفطر أو الأضحى. ويقوم ببيع علب الشوكولا الخاصة.

والشريحة الثالثة من عملائنا هي الفنادق، المطاعم والمقاهي. لدينا الكثير من العملاء من أهم الفنادق في الإمارات. ونزوّدهم بقطع الشكوكولا الصغيرة التي توضع على وسادة السرير في الغرف، كما نؤمن لهم الضيافة أثناء المأدبات.

ما كانت أفضل أساليب التسويق المعتمدة؟
شوكوا هو منتج غذائي. لذلك لجأنا إلى العلاقات العامة بدلاً من الإعلان المباشر. كما نشطنا عبر وسائط الإعلام الاجتماعي، حيث صمّمنا تطبيقات على فيس بوك تتيح للعملاء القدوم إلى متاجرنا لتذوّق الشوكولا.

وتبيّن أن رسائل البريد الإلكتروني المباشرة، والتذوّق ورعاية الفعاليات المختارة هي الأكثر فعالية. فنحن نتوجّه إلى شريحة محدّدة من العملاء. ولسنا منتجاً تجارياً يتوّجه إلى كلّ المستهلكين عامة.

قبل عامين وبالتعاون مع مؤسسة دبي لتنمية الصادرات التي انتسبنا إليها منذ إنشائها، شاركنا في معارض عالمية في اليابان، باريس، الصين، روسيا، برمينغهام ولندن. وحصدنا نتائج مشجعة جداً، والدليل على ذلك أننا اليوم أقمنا أعمالاً مبنية على طلبات أتتنا من خلال المعارض.

ما النصيحة التي تقدمها لسائر الراغبين بتأسيس أعمالهم؟
وظّف الأشخاص المناسبين، وابتكر منتجاً جيداً يلبي احتياجات السوق. ولا بدّ من التحلي بالشغف. فبقدر ما تكون شغوفاً بعملك، بقدر ما تكون منتِجاً.

Comments ( 0)

Leave a Comment