Chareka Paillart

Fri Jun 01 2012
Was this inspirational?
1 viewers found this inspiring

This interview is about

Chareka Paillart explains why she chose to leave corporate life behind to become an international franchiser for luxury Indian brand EDC.

Video Transcript

...Show entire transcript »

إسمي شاريكا بايار وقد أسست للتو شركة تهتمّ بإطلاق العلامات التجارية الهندية في دبي. مضى على تأسيس الشركة ستة أشهر وقد أطلقنا علامة إنترتينمت دزاين. وهي شركة تأسست منذ 10 سنوات وتحظى بسمعة جيدة جداً في الهند في ثلاث مدن أساسية هي دلهي، بومباي وكلكتا. لقد افتتحنا للتو أول متجر عالمي للعلامة في دبي، في مركز فيليج مول. ولغاية الآن ولحسن الحظ لقي نجاجاً كبيراً.

بالطبع كنا نتطلع إلى دخول السوق المحلية، وإلى تصميم البطاقات لمناسبات الزفاف المهمّة وسط الإماراتيين والسعوديين، والقطريين والبحرينيين، إلخ. ولغاية الآن وبفضل الموقع ومكانة العلامة وجودة خدماتنا، تمكننا من تحقيق تقدّم كبير. إنها المرة الأولى التي أطلق فيها أي عمل ولطالما عملت في مجال الاستشارات. وقد اكتسبت خبرة مهنية في الإعلانات والتسويق، وشغلت منصب رئيس الاتصالات لدى كرافت فودز لثلاث سنوات ونصف السنة. تمتدّ خبرتي المهنية الإجمالية لدى الشركات على مدى 15 عاماً، ثم بدأت بتقديم خدمات الاستشارات. لكنها المرة الأولى التي أطلق فيها أعمالي الخاصة من الصفر، سواء من حيث إطلاق العلامة في دبي، أو الاهتمام بافتتاح المتجر، وتصميمه واختيار معروضاته، أو حتى التسويق والعلاقات العامة، ونشر الوعي حول العلامة، وكانت تجربة مذهلة. أعتقد أن حرية الابتكار مهمّة للغاية، وكنت قد مللت من العمل لدى الشركات حيث كانت أنماط التفكير محدّدة مسبقاً. وأعتقد أن هذا قد حدّ بعض الشيء من قدرتي الإبداعية وابتكاري مشاريع أكبر وأهم. أظنّ أنني كنت أتمتع بالمهارة لأقوم بالكثير، لكنني لم أعِ أنه مع الوقت طوّرت مهارات جديدة لم أستغلّها بما فيه الكفاية. وأظنّ أن الفرصة أتت حين كنت أتولى تنظيم زفافي، وكنت أنظّم عرسين في وجهتين مختلفين. فأدركت أنني أجيد القيام بالكثير من الأمور الأخرى غير التخطيط الإعلامي الاستراتيجي وما شابه. وأدركت حينئذ أنني أريد الخروج من عالم الشركات لأقوم بعمل خاص وأكون مديرة نفسي.

كان إطلاق علامة إي دي سي من باب الصدفة، فتعرّفت إلى القائمين عليها أثناء التحضير لزفافي، وقد أحسنوا تصميم بطاقات عرسي وتلقيت الكثير من المديح والإطراءات حولها. بعد سنتين عندما كنت أحاول تأسيس عملي الخاص، قامت فكرتي على إطلاق العلامات الفاخرة الهندية في دبي، أو في السوق العالمية، وصدفة تواففت فكرتي مع علامة إي ديس سي، وهي علامة لها مكانتها. فهي ترتبط بمجموعة من القيم والمهارات ومواطن القوة من حيث جودة الإنتاج، ما تماشى تماماً مع نوع العلامة التي كنت أرغب بإطلاقها. وأفضل ما في الأمر أنه مع إي دي سي لم أحتج إلى بناء العلامة، فكانت قائمة بالفعل، وكان علي نشر الوعي حولها فحسب. أعتقد أن العائق الأكبر كان تحديد موقع المتجر، لذلك كنا محظوظين فعلاً بالعثور على الموقع المميز في فيليج مول، فهو مركز صغير وأنيق، حيث تتواجد علامات تتلاءم مع إي دي سي. وهو يستهدف شريحة محدّدة من المستهلكين، ويختلف بالتالي عن المراكز التجارية الضخمة مثل مول الإمارات ودبي مول. إذ يضمّ المقاهي ومتجراً للأعراس ومتجراً للحلوى، وتتخلّله ردهات صغيرة، لذا فهو يتمتع بأجواء مميّزة. وأعتقد أننا كنا محظوظين جداً في العثور على هذا المتجر، نظراً إلى ضيق المساحة وندرة المتاجر المتوفرة. وإن العثور على موقع جيّد يعني أنك تحمّلت نصف المشقة.

أعتقد أن التحدي الأساسي هو في نشر الوعي حول علامة مشهورة في الهند وشبه القارة الهندية. أظنّ أن هذا هو التحدي الأساسي، وبالطبع يمكنك تحقيق ذلك من خلال العلاقات العامة، وتوطيد العلاقات مع الناس، ومنظمي الأعراس والفعاليات إلخ. أعتقد أن الإعلام الاجتماعي يناسب معظم العلامات حالياً. لكن في ما يتعلّق بالعلامات الفخمة، حيث للخبرة التسويقية أهمية كبيرة، لا أظنّ أن الإعلام الاجتماعي فعال في هذه الحالة. ما يكون أكثر فعالية هو نشر الوعي عبر تناقل أصداء العلامة بين العملاء، والعلاقات العامة ونشر الإعلانات في مجلات الأعراس وتكثيف سائر الإعلانات المطبوعة. لكن الأهم هو أنه في نهاية الأمر نبيع بطاقات الدعوة، وهو ليس أمراً صعباً والكثير من الأشخاص يقومون به. أظنّ أن ما نقدمه هو أكثر من ذلك بكثير، وهنا تلعب الخدمة دوراً أساسياً. فعندما تدخل عروس متجرنا، لا نكتفي ببيعها بطاقات الأعراس، بل نساعدها في إيجاد الحلول للكثير من مشاكلها، ونحرص على أن تكون مرتاحة وغير متوترة، وحتى عندما ترى البطاقات ولا تعجبها، نعمل كلّ جهدنا لإيجاد حلّ، وبالتالي لا نكتفي بعملية البيع. أعتقد أن الكلفة التأسيسية شملت دفع الإيجار، وتصميم المتجر وتنفيذه، بالإضافة إلى الكلفة الإدارية الناتجة عن تأسيس الشركات. فنظراً إلى أن متجر إي دي سي كان في مركز تجاري، توّجب علينا الحصول على رخصة كشركة محدودة المسؤولية. فكنا بحاجة إلى العثور على كفيل محلي، أضف إلى ذلك التكاليف العامة الناشئة عن تأسيس شركة محدودة المسؤولية. فنحن لسنا جزءاً من منطقة حرّة، وبالطبع لا يمكننا أن نكون ضمن منطقة حرّة. وبعد ذلك، لم نواجه أي صعوبات إضافية.

أعتقد أننا نشعر بالرضا بصورة يومية عندما نوصل البطاقات للمرة الأولى إلى العروس فتراها وتبتسم، فهذا يمنحنا شعوراً بالرضا. بالطبع نشعر بالرضا أيضاً عندما تطلب خدماتنا عائلات مرموقة. وأعتقد أنه في فترة وجيزة تمكنّنا من توسيع شهرة العلامة. فقد انتهينا للتو من تصميم وتنفيذ بطاقات الدعوة لعرس أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر، وآخر في العائلة الحاكمة في الشارقة.

أعتقد أن الأهم عندما تقوم بتأسيس أي شيء بنفسك هو أن تهوى العمل الذي تقوم به. فالحماس والشغف مهمان كي تتمكّن من الصمود، فهذا يتطلب التزاماً منك على مدار الساعة لأنها شركتك الخاصة فلا وقت حرّ ولا استراحة. إذا اتصلت بي عروس عند الثانية صباحاً لأنها متوترة بشأن ما، عليّ أن أتلقى المكالمة. وأعتقد أن الأمر الوحيد الذي يجعلك تثابر في هذه الصعاب هو شغفك بعملك. أوبرا وينفري من الشخصيات التي تلهمني، لأنني أظّن أنها كانت ناجحة في أعمالها وقد حققت الكثير من الإنجازات. وهي أيضاً تتواصل مع الناس بصورة يومية وتصنع الفرق في حياتهم. بالطبع لست أقوم بهذا على هذا المستوى وعلى هذا النطاق، لكن هذا جانب ملهم بالفعل، أن تصنع الفرق في حياة شخص ما بأي طريقة كانت، أعتقد أن هذا أمر رائع.

Comments ( 0)

Leave a Comment