Clark Francis

Wed Jan 30 2013
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Clark Francis talks about the development of his tennis coaching business and how it was necessary to "go out" and provide courts and coaches, across the city. He also talks about his involvement in the Dubai Tennis Championships and the training of the ball boys and ball girls.

Video Transcript

Good afternoon. I’m Clark Francis of Clark Francis Tennis. I’ve been in Dubai since 1986.

What has been your involvement with tennis in Dubai?
The tennis centres themselves have been running for approximately seven years. Prior to that, I taught tennis myself for 15 years and as Dubai grew, I found that one had to send one...Show entire transcript »

Good afternoon. I’m Clark Francis of Clark Francis Tennis. I’ve been in Dubai since 1986.

What has been your involvement with tennis in Dubai?
The tennis centres themselves have been running for approximately seven years. Prior to that, I taught tennis myself for 15 years and as Dubai grew, I found that one had to send one of our coaches out to the local fraternity to play rather than them come to us.

What did you start with?
I started with myself and a bucket of balls. I was teaching over at the Meridien with Mr Ranjan Nadarajah.
For 10 years, I was very happy teaching tennis myself with two other assistants. After that, Mr. McLoughlin invited me here to help him run the newly formed tennis tournament that he had put together and it made sense for me to move over to this venue.
We have 10 courts here at the aviation club and I can’t teach in all of them.
That’s how I started; I employed some assistants and we started to operate five courts instead of just two.

What was your strategy for developing the business of tennis coaching?
In my early days I didn’t have a strategy for the first 10 years and when I came here I set up CFT Sport services which in essence is Clark Francis Tennis.
It became necessary to build the business to go out to the fraternity that was playing because the traffic in the city became so bad that I could have been Roger Federer on court number 3 and people from Jumeirah would not come over to me. So we decided that the strategy had to be the complete opposite, by us going out and us going out to get venues all around the city and that’s what we have attempted to do.

What sort of business model did you have to work with?
Everybody is our potential customer. I’m a great believer in: “You’re never too old to learn”. I know that sounds very old-fashioned. But our oldest student here last year was 64-years-old. He’s a French man. There’s always something you can learn. Yes, he may never hit a forehand like Roger Federer. But we taught him to move around the court much better, much more efficiently. We taught him to breathe better and he’s out there every day these days playing two hours of tennis.
So everyone is our customer. I have a strange ethos: I believe that anyone can be taught to do anything.

Tell us about the key milestones along the way
The milestones were first getting the venue outside of the Aviation Club which was the Grand Hyatt, which is across the river and we have two beautiful courts there in that beautiful hotel and we have since had people knock on our door when they started to see the quality of the tennis programmes.
The way we brand the court and our guarantee of service. If the coach is late, the lesson is free. You have to have a 100 balls. And they started coming to us.

Mr. Ranjan across the river came to us and said: "Would you like to run our courts again?" Which is strange, since I hadn’t been there for eight years. We have built on it from there. We are proud to say we have got 40 hard tennis courts, not only in Dubai, but also in Abu Dhabi and Sharjah and recently in Fujairah.

What were your key challenges along the way?
Finding the right locations; it was until two to three years ago. There were a lot of people doing exactly the same thing as I. When the recession happened in 2009, a lot of people cut back and didn’t employ as many coaches.

How did your strong relationship with the Dubai Tennis Championships start?
Twelve years ago, in 1993, Mr Colm McLoughlin called me. I think he came over to see me and he asked me if I would be interested in training the ball kids for his new venture, the ATP, even in year one. I said yeah, of course I would be interested to do it. And those days, we had 150 ball kids even for a week.
So they only had one day on the court when I look back. Now it has gone over to two weeks. And we have become involved in the tennis show; we do two tennis shows, one in ATP and another in WTA. We have 2,000 kids shipped in from all over the schools and I do a big interactive tennis show, all over the world in Marbella, Florida, etc.

What advice would you pass on to other entrepreneurs?
My dad gave me some great advice when I first started my business in Dubai, which wasn’t a tennis business, it was hairdressing business. His advice was: “Go and find the best people in the city who are doing what you are operating in and try and get them to come and work for you”.
“Double their salary essentially and ask them to come and work for you”.
I think in modern day terminology I would say: “Surround yourself with good people,” and that’s what I did when we opened the hairdressing business. I took the best hairdressers I could find in the city and essentially gave them huge pay rises. And some of them are still with me 20 odd years later.
The tennis coaches in the city, they wanted to come and work for me. People that worked for other companies were always coming to work for us because we pay fair and we take care of our staff really well, financially and accommodation-wise. So that was a really nice piece of advice that my dad gave me. That was surround yourself with good people.

If you are not passionate about what you do, I wouldn’t even bother doing it.

You have to have a passion. If you don’t wake up at 4 o’clock and you don’t want to go to work, in my opinion, you shouldn’t be in business for yourself. It’s a 24-7 deal. It’s an overused term but it actually is, even when you are on holiday. Reward and praise your staff, and really take care of your staff.

مساء الخير، إسمي كلارك فرانسيس من شركة كلارك فرانسيس للتنس.
أنا متواجد في دبي منذ العام 1986.

ما كانت قصتك مع لعبة التنس في دبي؟
إني أشغّل مراكز التنس منذ 7 أعوام. قبل ذلك، علّمت التنس لمدة 15 عاماً. في ظلّ نمو دبي، وجدت أنه لا بدّ من إرسال مدربينا إلى اللاعبين في الإمار، بدلاً من أن ننتظر أن يأتوا إلينا.

كيف كانت بدايتك في هذا المجال؟
بدأت بمفردي ومع سلّة من الطابات. كنت أعلم التنس في فندق الميريديان بطلب من السيد رنجان ندراجه، المدير العام لفندق لو ميريديان في دبي. طوال 10 سنوات، علّمت التنس مع مساعدين.
بعدها، دعاني السيد كولم ماكلولين، نائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي الحرة إلى مساعدته على إدارة بطولة التنس التي أنشأها آنذاك.

فكان القرار منطقياً. يضمّ نادي الطيران في دبي 10 ملاعب للتنس. ولا يمكنني أن أعلم فيها جميعها. هكذا بدأت، ووظّفت بعض المساعدين. وبدأنا بتشغيل 5 ملاعب بدلاً من ملعبين.

ما كانت استراتيجيتك للتطوير أعمالك في مجال التدريب على التنس؟
في السنوات العشرة الأولى، لم أتبع أي استراتيجية. لدى مجيئي إلى النادي، أسست سي إف تي سبوت سورفيسيز، أي كلارك فرانسيس للتنس. فأصبح من الضروري أن نذهب إلى اللاعبين لتطوير أعمالنا. فكانت زحمة السير تسوء في المدينة. ولو كنت روجر فيدرير على الملعب، لما أتى الناس من منطقة الجميرا لمشاهدتي. فقررنا أن نعتمد استراتيجية معاكسة تماماً، بسعينا إلى الحصول على ملاعب جديدة عبر المدينة. وهذا ما حاولنا تحقيقه.

ما كان نموذج العمل الذي اتبعته؟
كل شخص هو عميل محتمل لنا. أنا أؤمن جداً بالقول: "التعلّم ليس له علاقة بالعمر". أعرف أن هذا القول قد يبدو قديم الطراز. لكن في العام الماضي كان أكبر طلابي في الرابعة والستين من العمر. كان رجلاً فرنسياً. مجالات التعلّم لا تنتهي. قد لا يكون قادراً على تسديد ضربات باتجاه راحة اليد مثل روجر فيدرير. لكننا علّمناه أن يتنقل عبر الملعب بفعالية أكبر. وعلّمناه كيف يتنفس بطريقة أفضل.

وفي هذه الأيام، يمارس التنس لساعتين كلّ يوم
كلّ شخص يمكن أن يكون عميلنا. إني أتبع مبدأ غريباً. فلا أؤمن بالموهبة. أعتقد أنه يمكن تعليم أي شيء لأي كان.

ما كانت أبرز المحطات التي مررت فيها؟
كانت أبرز محطة العثور على أول ملعب خارج نادي الطيران، وكان ذلك في فندق غراند حيات في الضفة الأخرى من الخور. وكان لنا ملعبان جميلان في ذلك الفندق الرائع. ومنذ ذلك الحين قصدنا الناس، عندما بدأوا يختبرون نوعية برامجنا وطريقة إعدادنا للملاعب وجودة خدماتنا. ففي حال تأخر المدرّب مثلاً، الحصة مجانية. وعلى الطالب أن يحمل معه 100 طابة. وبدأ الجميع يقصدنا. والسيد رانجان ندراجه أتى إلينا من الضفة الأخرى، وسألني إذا كنت أريد أن أدير ملاعبه ثانية. وكان ذلك غريباً بعد مرور 8 سنوات.

بنينا أعمالنا انطلاقاً من هذه النقطة. ونفتخر بالقول أننا ندير ملاعب تنس بمساحة 40 يارداً، ليس في دبي فحسب، بل في أبوظبي، الشارقة ومؤخراً في الفجيرة.

ما كانت أبرز التحديات التي واجهتها؟
أولاً كان علي العثور على المواقع المناسبة. فقبل عامين أو ثلاثة أعوام، كثر الناس الذين قدموا الخدمات نفسها.

لكن عندما وقعت الأزمة عام 2009،
اضطر الكثيرون إلى تقليص حجم أعمالهم والحدّ من توظيف المدربين. قررت أن أقوم بالعكس تماماً. وسعينا إلى التوسع على نطاق كبير في السوق آنذاك. أوروبا تمر يظروف اقتصادية صعبة على عكس دبي. وما زال الناس يفضلون العمل في دبي بدلاً من أوروبا. لذلك، لم يكن من الصعب العثور على المدربين. فقررت أن أحاول العثور على أكبر عدد من الملاعب.

وكانت المجمعات السكنية تكتسب شعبية متزايدة. في ظل الطفرة العقارية، ظهرت مجمعات مثل المرابع العربية ومدينة دبي الرياضية. وكان لديها ملاعبها الخاصة. ولم ترغب العائلات بالقيادة إلى نادي الطيران، بل أردت أن يأتي إليها المدربون. فكان التحدي في العثور على أكبر عدد ممكن من الملاعب. والتحدي الثاني بالنسبة إلي خلق بيئة عمل مشجعة للموظفين. هذا كان التحدي الأكبر بالنسبة إلي.

كيف نشأت علاقتك القوية مع بطولة دبي للتنس؟
قبل 12 عاماً في 1993، اتصل بي السيد ماكلولين. أعتقد أنه أتى لرؤيتي. وسألني إذا كنت مهتماً بتدريب الأطفال الذين يساعدون اللاعبين على استرجاع الطابات، وذلك منذ انطلاق بطولة اتحاد لاعبي التنس في عامها الأول. وقلت بالطبع إني مهتم بذلك.
كان لدينا 150 طفلاً آنذاك لأسبوع واحد. وبالتالي كان كلّ منهم سيمضي يوماً واحداً على الملعب. أما اليوم، فتمتدّ البطولة على مدا أسبوعين. وأصبحنا ننظّم عروض التنس، فنعدّ عرضين لبطولتي التنس ضمن اتحاد لاعبي التنس وجمعية التنس النسائية الدولية. نأتي بـ 2000 طفل من مختلف المدارس. ونصمّم عرضاً تفاعلياً كبيراً للتنس في مختلف أنحاء العالم مثل ماربيا وفلوريدا إلخ.

ما النصيحة التي توجّهها إلى سائر رواد الأعمال؟
أدى لي والدي نصيحة جيدة لدى افتتاح أعمالي الأولى في دبي في مجال تصفيف الشعر وليس التنس. فقال: "أعثر على أفضل الناس في مجال عملك، وحاول إقناعهم بالعمل لديك. إدفع لهم ضعف راتبهم واجعلهم يعملون لديك". أعتقد أن هذا يُترجم اليوم بالنصيحة التالية: "أحط نفسك بأشخاص كفوئين".

وهذا ما قمت به خلال عملي في تصفيف الشعر. وظّفت أفضل مصففي الشعر في المدينة ومنحتهم علاوات كبيرة. وما زال بعضهم يعمل لدي بعد أكثر من 20 عاماً. وكذلك، كان الكثير من مدربي التنس يرغبون بالعمل لدي. وكان يقصدنا دائماً ناس يعملون لدى شركات أخرى، لأن أجورنا عادلة ونهتمّ بموظفينا من ناحية الأجور والإسكان.

وكانت تلك نصيحة جيّدة من والدي أن أحيط نفسي بأشخاص كفوئين.
إذا لم تكن شغوفاً بعملك، لا تتعب نفسك بممارسته. عليك أن تتحلى بالشغف حياله. إذا لم تصحُ عند الرابعة صباحاً وشعرت برغبة في الذهاب إلى العمل، فبرأيي لا يجب أن تعمل لحسابك الخاص. فالأمر يتطلب 24 ساعة من العمل لسبعة أيام من الأسبوع. أعرف أن العبارة مستعملة جداً، لكنها الحقيقة حتى عندما تكون في عطلة. كافئ موظفيك وامدحهم واعتنِ بهم جيداً.

ما أو من هو مصدر إلهامك؟
أولاً والدي وجدتي اللذان أسسا شركتيهما الخاصتين ولم يعملا في حياتهما لدى أحد. أما محلياً السيد ماكلولين من سوق دبي الحرة يثير إلهامي نظراً إلى النجاح الذي حققه. كما كان المديري الأول السيد ندراجه مصدر إلهام لي. فقد علمني الكثير، لاسيما أن "لا" هو أحياناً الجواب المناسب للعملاء وليس نعم. لكن السر في طريقة قول "لا". في رأيي هما أهم مصدرا إلهام.

Comments ( 0)

Leave a Comment