Diana Hamade

Mon Dec 03 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Diana Hamade is one of the few women in the UAE who have chosen a career in the legal world. She tells us about her journey and how she found herself in a man's world.

Video Transcript

My name is Diana Hamade.
I am a lawyer and a legal consultant. I have my own office. I opened my office 5 years ago.

During that time, I have built my reputation in the legal field. I am also passionate about reading and writing. I am a contributor in The National, an English newspaper issued in Abu Dhabi. My articles are published twice a mo...Show entire transcript »

My name is Diana Hamade.
I am a lawyer and a legal consultant. I have my own office. I opened my office 5 years ago.

During that time, I have built my reputation in the legal field. I am also passionate about reading and writing. I am a contributor in The National, an English newspaper issued in Abu Dhabi. My articles are published twice a month and tackle current legal issues.

What inspired you to open your own office?
I studied the law in the United Arab Emirates University of Al Ain and more specifically Shariah and Law as it was a double major.

My late father was a lawyer and he insisted I study law. I had my own objections being a girl. I thought that law practice was difficult and that law studies were hard. But I soon realised that it wasn’t an impossible mission.

On the contrary, I enjoyed it. I felt that law practice was meant for me. I strive for justice in any field. I am passionate about justice. Practicing law allows me to achieve justice even if on a small scale.

Who was your target audience?
Most of my clients are individuals. They come to me in search for a solution to a problem, whether related to the family or to inheritance, divorce, marriage, or anything pertaining to Family Law.

A lot of SME owners also come to me, to solve issues related to work and employment contracts. Some of my clients are large corporations, and I assist them in litigation on large financial claims against third parties they deal with.

How do you see the competition?
The competition is fierce. When a student graduates, he trains for a year at the Dubai Judicial Institute, then he is ready to be a lawyer, and open an office. Most people here are able to open an office and recruit their staff. They all have the financial capacity to do that. But they soon face obstacles: where do we find customers? A lot of them move to a government position or work in the courts.

Competition is fierce at the moment. But what I always say is: don’t think how much you’ve made in the first 2 years, think of what you have built. How many clients have become as loyal to you as you are to them?

What would you recommend as the best marketing channel for a law firm?
People talk and it’s all about word of mouth. I didn’t have to publish ads in newspapers or any other media. My clients would be referred to me by satisfied customers. Legal services are a personal matter. When you serve people, you have to answer their phone calls and their emails. When you’re someone’s lawyer, you are his or her saviour from the crisis he or she’s in.

What were the challenges you faced while you were starting your business?
The main challenge I faced was the time I dedicated to my work. I am a mother of three. I have my family and a household to take care of. When people set up their own business, they become dedicated to it 24 hours, instead of working 8 hours like a normal employee. They might have to travel for business as well and they can’t take days off to rest.

But I can say that within 2 or 3 years, I was able to organise myself better and I started delegating tasks to a team I trusted.
The first two years were disastrous. Every morning I would tell myself I am closing the office and I would say the same thing in the evening.

The UAE counts 40 female lawyers, but generally women practicing law face a lot of skepticism. I once wrote about this in The National. I said when the judge hears the name of the lawyer, let’s say it’s Noor, which can be both a man’s or a woman’s name, the judge’s smile is replaced with a frown when he finds out Noor is a woman.

The whole court would be in a frenzy. But with time, they will hopefully get used to it.
I can say that Emirati women have proven themselves in the legal field. We have 4 female judges in the UAE between Dubai and Abu Dhabi. So the future is looking bright.

What advice would you give to other entrepreneurs?
Owning your own business is exhausting and it’s not necessarily profitable as quickly as people expect, so you have to love what you do.

إسمي ديانا حماده.
أنا محامية ومستشارة قانونية. أملك مكتبي الخاص الذي أسسته منذ 5 سنوات.

خلال هذه الفترة، بنيت مكانتي في مجال المحاماة في الإمارات، إلى جانب كوني شغوفة بالكتابة والقراءة. تُنشر لي مقالات بشكل نصف شهري في جريدة ذا ناشيونال، وهي جريدة إنجليزية تصدر في أبوظبي. وأتناول فيها الأمور القانونية التي تبرز من وقت إلى آخر.

ما الذي أوحى لك بتأسيس مكتبك الخاص للمحاماة؟
درست القانون في جامعة الإمارات في العين، وبالتحديد الشريعة والقانون بما أنه كان اختصاصاً مزدوجاً. وقد أصرّ والدي رحمه الله على أن أدرس القانون لأنه كان محامياً. كان لي اعتراضي لأنني فتاة، وكنت أفكر أن العمل القانوني عمل مجهد، ودراسة القانون دراسة صعبة.

ولكن تبيّن لي في نهاية الأمر أن الدراسة لم تكن أمراً مستحيلاً. بالعكس استمتعت بالدارسة، وسبحان الله، شعرت أن العمل القانوني وُجد لي.
ففي كلّ المجالات أنا إنسانة أبحث عن العدالة، أنا مغرمة وشغوفة بالعدالة. والعمل القانوني يمكنني أن أحقّق بعض العدالة ولو على نطاق صغير.

ما هي الشريحة المستهدفة من أعمالك؟
معظم عملائي هم من الأفراد. فيأتي إلي أشخاص يبحثون عن حلّ لمشكلة، سواء كانت عائلية ضمن الأسرة، أو تتعلّق بالإرث أو مشاكل الطلاق، الزواج، أي ما يُسمى بالقانون العائلي. ويقصدني أيضاً الكثير من أصحاب الشركات المتوسطة أو الصغيرة الحجم، التي تعاني المشاكل سواء من حيث عقود العمل وتوظيف العمال.
وبعض عملائي هم الشركات الكبيرة لاسيما في ما يتعلق بالتقاضي حول مطالبات مالية ضخمة لم تُسدّد من بعض المتعاملين مع هذه الشركات.

كيف ترين المنافسة حول العمل القانوني في الإمارات؟
المنافسة كبيرة جداً. فلدى تخرّج الطالب، يدخل معهد القضاء لسنة. فيصبح جاهزاً لممارسة المحاماة، ويفتح مكتباً. معظم الناس في البلاد قادرون مالياً على تأمين المكتب والعمال.

لكن سرعان ما يواجهون المشاكل: أين نجد العملاء؟ الكثير منهم ينتقل إلى العمل في الدوائر الحكومية أو المحاكم.

المنافسة كبيرة في الوقت الراهن. لكن ما أقوله دائماً: لا تنتظر أن تفكر كم جنيت في السنتين الأولتين، بل فكّر كم بنيت، وكم من عميل أصبح متفانياً في العمل معك كما أنت متفانياً في خدمته.

ما أداة التسويق التي كانت الأفضل لأعمالك؟
الناس تتكلّم وتتناقل أخبار الخدمة الجيدة. فلم أحتج إلى نشر الإعلانات في الجرائد أو غيره، بل كان عملائي يوصون بي إلى الآخرين. الخدمة القانونية خدمة شخصية أي أنه يجب الإجابة على اتصالات العملاء والردّ على رسائلهم. فالمحامي هو منقذ الشخص الواقع في أزمة.

ما هي التحديات التي واجهتها في تأسيس مكتبك الخاص للمحاماة؟
التحدي الأبرز بالنسبة إليّ كان الوقت الذي أكرسه للعمل، لأنني أم لثلاثة أطفال. لدي أسرتي وبيتي، فعندما يؤسس المرء عمله الخاص، يكرّس نفسه لهذا العمل 24 ساعة، بدلاً من العمل لـ 8 ساعات كموظف عادي. كما قد يضطر إلى السفر بداعي العمل، ولا يمكنه التعويض عن ذلك بأيام من الراحة.

لكن من الممكن أن أقول أنه خلال 2 أو ثلاث سنوات، برمجت حياتي، وبدأت أعطي الصلاحيات وأعهد ببعض المهام إلى فريق عمل أثق به.

لكن السنتين الأولتين كانتا كارثيتين. ففي صباح كلّ يوم، كنت أقول في نفسي أنني سأقفل المكتب. وأقول في نفسي الأمر نفسه في المساء.

الإمارات تضمّ أكثر من 40 محامية حالياً. لكن النظرة العامة للمرأة في العمل القانوني نظرة ما زالت مشكّكة. وقد كتبت عن هذا الموضوع في ذا ناشيونال. فقلت أنه حتى عندما يسمع القاضي إسم المحامي، لنقل أنه نور الذي يمكن أن يكون اسم رجل أو امرأة، يكون مبتسماً. لكن عندما يتبيّن أن نور امرأة، يصبح عابساً. فالرجل القاضي يرتاح أكثر إذا كان المحامي المرافع أمامه رجلاً.

لكن مع الوقت إن شاء الله، يعتاد القضاة علينا. يمكنني أن أقول أن المرأة الإماراتية أثبتت نفسها في العمل القانوني. ولدينا 4 قاضيات في الإمارات بين أبوظبي ودبي. فالمستقبل يبشر بالخير.

ما النصيحة التي توجّهينها لسائر رواد الأعمال؟
العمل الخاص مرهق، وليس بالضرورة مجدياً ومربحاً مالياً بسرعة كما يتصوره الكثير من الناس. أحبّ عملك كي يحبّك.

Comments ( 0)

Leave a Comment