Khalifa AlJaziri

Mon Jun 11 2012
Was this inspirational?
1 viewers found this inspiring

This interview is about

E-Home Automation was the first company in the Middle East to develop, manufacture and export smart solutions and technologies specifically adapted to the needs of the Arab and Muslim cultures. Co-Founder Khalifa Aljaziri explains how the boy who invented a light control system because he was afraid of the dark, grew up to found a leading business in the smart technologies sector.

Video Transcript

My name is Khalifa AlJaziri and I am the Group Managing Director of e-Home Automation.

The company specialises in the design of smart systems for homes and buildings, whether for offices, or homes or mosques or even government headquarters. Some systems are produced entirely in-house in the company’s branches worldwide.
The company started in...Show entire transcript »

My name is Khalifa AlJaziri and I am the Group Managing Director of e-Home Automation.

The company specialises in the design of smart systems for homes and buildings, whether for offices, or homes or mosques or even government headquarters. Some systems are produced entirely in-house in the company’s branches worldwide.
The company started in the UAE and more specifically from Dubai. Then it expanded to China, the UK, KSA, Egypt and South Africa.

What’s your story?

The development of any idea in our company is inspired by a particular need. The whole project was actually born out of necessity. I remember that when I was about 10 years old, I was afraid of the dark. I was always looking for a way to have the lights on in my room before I entered it. I don’t remember when exactly but we had learned in school how to turn on a light bulb by linking it to a battery. I remember going to the kitchen, opening the fridge and finding a light bulb. I brought some batteries and put them on a plate that I hung beside my bedroom door and I tied a rope between the plate and the door. So every time I would open the door, the rope would be pulled and start the battery and turn on the bulb. So there would be enough light for me to see there was nothing scary because I was really afraid of those things.

I am a civil engineer and I graduated from the United Arab Emirates University. As a civil engineer, I have also studied electrical and mechanical engineering. Some would ask: “As a civil engineer what’s the connection with smart buildings?”. As I had mentioned the whole thing was born out of necessity during my childhood. I also loved this field growing up. I was always curious about how to make my house a smart home. A lot of architects are capable of designing and building a beautiful house, but only a few can make it a smart home.

What do you do differently from others?

One of the things that distinguishes us from other companies in our field is that we are the only company that adopts a holistic approach. So people can get everything they need in one place, like a one-stop shop. From consultancy, to design, execution, supervision and programming as well as maintenance, our relationship with the client spans over the property’s lifecycle instead of six months or a year or two.

It’s the only company in the Arab World that has taken upon itself to launch research and development in this field, to create a system that meets the specific needs of the Arab region or Muslim culture. We addressed the issue of privacy so control features vary from one person to another. If someone was a member of a large family that shared the same house, he would only be entitled to see the parts of the house that concern him.

The system also takes into consideration the disabled, the elderly and children. It can remind elderly people to take their medication on time, and can also be responsible for his safety. The system can also send notifications if, God forbid, someone were to fall somewhere. It can call the police, or an ambulance, or even send an email or sms to the owners of the house.

Some people also like it for the luxury it provides, as they can access it from their iPhones, their iPads or the internet. The system also meets the specific needs of Muslims, as it can remind them to say their prayers in the morning and the evening, and to read passages from the Holy Quran.

Who do you see as the competition?

You could find competitors in a single area be it light, doors or curtains control. But it’s hard to find a company that has such an integral approach, and that is the developer and manufacturer of new technologies or that has invested millions in creating systems that meet the needs of the Arab and Muslim world in general.

What is the most challenging aspect of setting up a company?

I decided to invest my youth from my early twenties to my thirties in developing a useful system for the Arab nation. But what pains me the most is that I had to sacrifice my time with my children, who are now 10 and and 11-years-old. I was absent for a big part of their childhood and that is a bad thing. I don’t advise people to do it.

As financiers of the project, and because we believed in the idea, myself and Ahmed AlJaziri had to sell a lot of private property and other assets. We believed in the idea and trusted in it and invested millions.

How do you market your services?

Honestly it was very difficult at the beginning. Only a few companies were in the field when we launched in early 2000. People didn’t even know of the existence of such a field. When we published ads in print, people would turn the page without reading. They didn’t understand it. Of course part of it was our fault because we didn’t know how to present the idea in a way that would attract people. The iterative process took quite a long time before we knew how to make our voice heard. We tried magazines and websites. We also took part in several international exhibitions in Germany, China and the UK. We have also resorted to social media lately, which had a great impact. What was also useful is that I was chosen as a role model in several shows in Dubai to encourage young leaders to start their own businesses.

What’s the best advice that you’ve been given?

I remember some advice that my elder brother gave me when I was little. He told me that if I invested my time in the right way while I was young, and that if I focused on my studies, if I didn’t feel forced to study or go to college, if I loved what I did then I would be able to do what I love later.

What advice would you give to other entrepreneurs?

I always encourage people and I say: “Don’t say I can’t, try first”. Even if you fail, try again and again. Even if you don’t make it, you will have acquired valuable experience that will be useful in other fields. Repeated failures might lead to one big success, and there would be no success without failure.

What has been the most rewarding part of setting up your business?

When one invests his time in something on one hand, he is producing something else on the other. It’s true that I have missed the whole development of Dubai, but I see that as a positive thing. I can consider myself as a tourist in Dubai for the next five years.

Who would you say is your inspiration?

One of the people that inspired me the most was Isaac Newton. He was sitting there then the apple accidentally fell on his head and he discovered laws that changed the face of the earth.

إسمي خليفة الجزيري، وأنا مدير مجموعة إي هوم أوتوميشن. تختصّ الشركة في أمور عديدة منها تصميم الأنظمة للمنازل والمباني الذكية بشكل عام. وهي تورّد الحلول الذكية للمباني بصورة عامة سواء كانت مكاتباً، أو منازلاً أو مساجد أو حتى دوائر حكومية.
بعض الأنظمة تنتج طبعاً بالكامل في فروع الشركة على مستوى العالم. ونقوم بتعهيد الأمور التي لا تتطلّب معرفة واختصاصاً كبيراً إلى الخارج. ومن الممكن أن يتمّ الأمر تحت إشرافنا، فنقوم بإدارة الجودة.
الشركة انطلقت من الإمارات ومن دبي بالتحديد، ثم انتقلت إلى الصين، بريطانيا، السعودية، الكويت، مصر وجنوب إفريقيا.
تطوير الأفكار لدينا يبدأ من حاجة. المشروع بكامله بدأ من حاجة. عندما كنت طفلاً في الثامنة أو العاشرة من العمر، أتذكر أنني كنت دائماً أخشى الظلمة، وكنت دائماً أفكر كيف يمكنني أن أدخل غرفتي ويكون النور مضاءً فيها قبل دخولي. لا أتذكر متى بالتحديد تعلّمنا في المدرسة كيف يمكننا أن نضيء مصباحاً عبر وصله ببطارية. فأتذكر أنني دخلت إلى المطبخ وفتحت البراد ووجدت فيه مصباحاً فأخرجته، وأتيت ببطاريات ووضعتها على لوحة إلى جانب باب غرفتي ومددت حبلاً إلى الباب. ففي كلّ مرة كنت أدخل الغرفة وأفتح الباب، يُسحب الحبل فيشغّل التيار الكهربائي في البطارية ويضيء المصباح إضاءة كافية. فأرى أنه ليس في الغرفة أي شيء مخيف لأنني كنت أخشى هذه الأمور.
أنا مهندس معماري متخرج من جامعة الإمارات. كمهندس معماري، حصّلت بعض العلم في هندسة الكهرباء والميكانيك. قد يتساءل البعض ما الذي يربطني بمجال المباني الذكية بصفتي مهندس معماري. كما ذكرت، نشأ الموضوع من حاجة كانت لدي في طفولتي. وعندما كبرت كنت أحب هذا المجال وكان لدي فضول في البحث عن طرق لجعل بيتي ذكياً. الكثير من المهندسين قادرون على تصميم المنزل وبنائه بشكل جميل. لكن نادرون هم المهندسين القادرين على جعل المنزل ذكياً.
من الأمور التي تميّزنا عن سائر الشركات في هذا القطاع هو أننا الشركة الوحيدة التي تعتمد توجّهاً عاماً. فيحصل العملاء على كل ما يحتاجونه في مكان واحد، بدءاً بالاستشارة، مروراً بالتصميم، التنفيذ، الإشراف على التنفيذ، البرمجة، وصولاً إلى الصيانة. فنحن لا نتابع العملاء لستة أشهر، أو سنة أو سنتين فقط بل نرافقه مدى حياة العقار. وهي الشركة الوحيدة في العالم العربي التي أخذت على عاتقها الأبحاث والتطوير في هذا المجال لنتوصّل إلى نظام يلبي حاجات المنطقة العربية والأمة الإسلامية بشكل عام. فتنبّهنا إلى أمور مثل الخصوصية، إذ تختلف ميزات التحكّم من شخص إلى آخر. وإذا كان الشخص فرداً من عائلة كبيرة تعيش في منزل واحد، لا يخوّل أن يرى سوى الأماكن التي تخصّه. النظام يأخذ أيضاً بعين الاعتبار ذوي الحاجات الخاصة والمسنين والأطفال. فإذا كان الشخص من المسنين، يذكّره النظام بمواعيد أخذ الدواء ويكون مسؤولاً عن سلامته. فإذا وقع في مكان ما لا سمح الله يمكنه أن يبلّغ عن ذلك. فيمكنه أن يتصل بالشرطة أو بالإسعاف أو أن يبعث نصاً قصيراً أو رسالة إلكترونية إلى أصحاب المنزل.
بعض الناس ينظرون إلى النظام من جهة الرفاهية، إذ يمكنهم التحكم به بواسطة أجهزة الآي فون أو الآي باد أو الإنترنت. والبعض الآخر يركزون أيضاً على الناحية الإسلامية من النظام. فهو يذكر بأوقات الصلاة، الإقامة، وبأذكاري الصباح والمساء وبقراءة سورة البقرة من القرآن الكريم.
يمكن أن تتواجد في السوق جهات تنافسنا في التحكّم بناحية معيّنة مثل الإنارة، الأبواب أو الستائر. لكن من الصعب أن توجد شركات بهذه المقاربة الشاملة، وأن تكون صاحبة التكنولوجيا ومصنّعها أو أن تكون قد استثمرت الملايين في البحث والتطوير لأنظمة تلبي حاجات الأمة العربية والإسلامية بشكل عام.
أنا قررت أن أستثمر شبابي من سن العشرين إلى الثلاثين في تطوير نظام يفيد الأمة العربية بشكل عام. وما يؤلمني هو أنني خسرت وقتي مع أولادي فباتوا في سن العاشرة والحادية عشرة. وكنت غائباً في فترة طويلة من طفولتهم وهذا أمر سيء ولا أنصح الناس بالقيام به. وأتمنى أن يوفّقوا بين الأمرين.
ولأنني آمنت في الفكرة اضطررت أنا والدكتور أحمد الجزيري كمموّلين رئيسيين للفكرة أن نبيع الكثير من العقارات والأصول الأخرى التي نملكها، وإلى استثمار الملايين.
صراحة كان موضوع التسويق صعباً للغاية في البداية. فكان عدد قليل من الشركات يعمل في هذا المجال عندما دخلناه في بدايات القرن. ولم يدرك الناس حتى وجود هذا المجال. وعندما كنا ننشر الإعلانات في المطبوعات كان الناس يقلبون الصفحة من دون قراءة الإعلان، فلم يفهوا ما هو هذا المجال. طبعاً كان جزء من الموضوع قصوراً من جانبنا. فلم نعرف كيف نطرح الفكرة بطريقة تجذب الناس. فتطلب الموضوع الكثير من التكرار حتى نعرف كيف نوصّل صوتنا إلى الناس. جرّبنا المجلات، والمواقع الإلكترونية، وشاركنا في مجموعة من المعارض العالمية في ألمانيا، الصين والمملكة المتحدة. كما لجأنا إلى الإعلام الاجتماعي في الفترة الأخيرة، فكان له تأثير كبير. والأمر الآخر الذي أفادنا هو اختيارنا لنكون قدوة في برامج إعلامية في دبي، لنحفّز الشباب على تأسيس أعمالهم.
أذكر نصيحة قدّمها لي أخي الأكبر عندما كنت صغيراً، وكان قد أحب أن يعبّر لي بطريقة أنّه إذا استثمرت وقتك في صغرك بالشكل الصحيح وركّزت على دراستك، وإذا لم تشعر أنك مجبر على الذهاب إلى الجامعة والدرس، وإذا أحببت ما تدرسه ستتمكّن من القيام بما تحبه لاحقاً.
أنا أشجّع الشباب وأقول لهم دائماً: "لا تقل لا أقدر، جرّب أولاً، ثم إفشل وأعد التجربة، ثم إفشل وأعد التجربة مجدداً. إذا لم تبلغ هدفك، تكون قد اكتسبت خبرات تنفعك في مجالات أخرى. فمن الفشل يولد النجاح".
طبعاً عندما يستثمر المرء وقته في أمر ما يبتكر شيئاً آخراً. صحيح أنني غبت عن حملة الإعمار التي شهدتها دبي، لكنني أرى أن هذا أمر إيجابي. فأعتبر نفسي اليوم سائحاً في دبي للسنوات الخمسة القادمة.
أحد مصادر إلهامي هو المغفور له الشيخ زايد الذي علّمنا العطاء، فعندما يقوم المرء بشيء في حياته عليه ألا يفكر في نفسه فقط. فلا بد له أن يفكّر في نفسه وأن يكون معطاءً للآخرين في آن. فنحن لسنا أنانيين نعيش في هذه الكرة الأرضية لنأخذ فقط. ومن أكثر من أثّر فيّ أيضاً هو إسحاق نيوتن. فكان جالساً فحسب، ووقعت على رأسه التفاحة فاكتشف قوانيناً غيّرت وجه الكرة الأرضية.

Comments ( 0)

Leave a Comment