Manar Al Jayouchi

Tue Sep 18 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Three people asked a very simple question 7 years ago: How can we have quick, decent food in our lunch break in Dubai? The answer was: Let's do it ourselves. Here's the story of Appetite catering.

Video Transcript

My name is Manar Al Jayouchi. I was born in Damascus.

I’ve been in the UAE since 1993. I am the co-founder of Appetite with my wife Suzi and my friend Nabil Rantissi.

We launched our business 7 years ago which is Appetite catering and 1762.

What inspired you to start Appetite?
I am a chemical engineer., I obtained my m...Show entire transcript »

My name is Manar Al Jayouchi. I was born in Damascus.

I’ve been in the UAE since 1993. I am the co-founder of Appetite with my wife Suzi and my friend Nabil Rantissi.

We launched our business 7 years ago which is Appetite catering and 1762.

What inspired you to start Appetite?
I am a chemical engineer., I obtained my masters in Dubai. I met my friend Nabil in Dubai.

I was working for a baby food company. I was in charge of the Middle East. I was made redundant in 2003. This is what happened. I thought to myself I would find another job.

What made me start a food business is the fact that my wife and I are real foodies just like my friend Nabil.

This is what made us look for a gap to fill in the market. We were all professionals looking for a good meal in our lunch break. So we saw there was a gap in the market. And we decided to make sandwiches and salads for executives and businessmen. This is how we started Appetite.

After coming up with the concept, how did you go about implementing the idea?
If you present your product to your friends, your family and your acquaintances, they can help you spread the word about it. This is how we started.

At first, there were 2 people in the company other than Suzi. I used to work part-time to ensure a permanent income, because there was no other source of income at the time. We used all the money we had to buy our first kitchen in Al-Qusais. It took a lot of time to come up with the concept, the branding and the product details.

Our friends were our first customers. Our target audience was people like us, executives and professionals, whom you would call “the white collar” segment.

You can’t imagine how hard the beginning was. I was driving the van and making deliveries. Suzi also made deliveries. You have to do everything yourself at first. If you don’t have the financial means, you can’t hire staff, especially drivers.

You have to do everything yourself, and grow gradually. Suzi was in charge of the kitchen for 2 years. In the third year, when we moved to our new location in Al-Quoz, we hired our first head chef.

What was the best marketing channel you tested?
The best marketing tool is the product itself. If the product is good, it becomes its own ambassador. The network of acquaintances also helps market the product. We held a lot of sampling events. This is very important. It is essential, regardless of its cost. We held sampling events with Enoc and Eppco.

It marked our first entry to the market. A lot of people calculate the cost and returns of such events. If I shared the figures with you, you would laugh. But Enoc and Eppco were the two most important companies we have worked with. They have given our product the exposure it needed.

What were the challenges you faced while setting up?
From 2000 to 2005, Suzi and I both had jobs. I had a regional position. Suzi was the PA of one of the CEOs. We had saved a little bit of money. So we invested all of it in the project. My friend Nabil did the same. The amount was really small.

Entrepreneurs must be aware of one thing: banks need credibility. They know nothing about the new companies. If you have used $200,000 in your project and have deposited it at the bank, that means that’s all you have. Banks need to see track records. We waited 4 years before a bank offered us a loan. Before that time, we had no financial support. After 2 years of working in Al- Qusais, we managed to sell 20% of the company to friends.

What was the most rewarding part of starting your business?
I think the most rewarding part was receiving a nice email. And this feeling is more frequent in retail. At 1762, we deal with the customers directly. We interact with them. But at Appetite, we do catering. We go to the outlets and the offices.

We don’t deal with the customers directly. When we receive an email, this means that someone has taken the time to write a nice email. This makes us feel very grateful. After all this hard work, we feel like we have done something right.

What was the best advice you were given?
I remember my mum saying: “Truth always prevails”. I am a real believer in this saying. I have always lived by it. It applies to everything. If the food is good, you can sell it. If the food is good, people will come back for more. They won’t buy it because they are my friends but because it’s good.

What advice would you give to other entrepreneurs?
Ask as many questions as you can. Do your research. Look for things that are not available in the market.

If you want to start a new project, you have to think of something that is not available, or that is not properly serviced. You can still import a lot of foreign concepts. The market still has room for a lot of European concepts.
Research, travel, surf the net, meet people. That is the only way you can determine who your clients are.

إسمي منار الجيوشي، أنا من مواليد دمشق، وإني مقيم في الإمارات منذ العام 1993.

أنا الشريك المؤسس لشركة أبتايت مع زوجتي سوزي وصديقي نبيل رنتيسي. مضيت على تأسيس أعمالنا 7 سنوات. أسسنا أبتايت لتقديم الوجبات الغذائية ومطعم 1762.

ما الذي أوحى لك بتأسيس أبتايت؟
أنا مهندس كيميائي، حصلت شهادة الماجستير في دبي. وتعرّفت إلى صديقي نبيل في دبي. كنت أعمل لدى شركة مصنّعة لأغذية الأطفال. وكنت المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط. وخسرت وظيفتي في العام 2003. وهذا في الواقع ما حدث. وظننت في نفسي أنني سأعثر على وظيفة أخرى.

السبب الذي دفعني لدخول قطاع المأكولات هو أنني وزوجتي من ذواقة الطعام على غرار صديقي نبيل. وهذا ما جعلنا نفكر أين الثغرة التي يمكن أن نملأها في السوق. فكنا جميعاً مهنيين نبحث عن وجبة جيّدة خلال استراحة الظهر. فوجدنا أن السوق تعاني من ثغرة في هذا الموضوع. فقررنا أن نحضّر السندويشات والسلطات الجيدة لرجال الأعمال، وهكذا بدأنا علامة أبتايت.

بعد ابتكار فكرة أبتايت، كيف بدأتم بتنفيذ المشروع؟
إذا طرحت منتجك أمام أصدقائك، أو إلى أسرة أو شبكة معارفك، يمكنهم أن ينشروا أخبار المنتج والعلامة. وهكذا بدأنا. في البداية، كانت الشركة تضّم سوزي وشخصين آخرين فقط. وكنت أعمل بدوام جزئي لأضمن مدخول العائلة، لأنه لم يكن من مصدر آخر للدخل في تلك الأيام. بل كل ما نملك استُثمر في تأسيس المطبخ الذي كنا نملكه في القصيص. واستغرق تحديد المفهوم والعلامة التجارية وتفاصيل المنتج، ساعات عمل طويلة.

كان أصدقاؤنا أول المستهلكين للمنتج. وكانت الشريحة المستهدفة أشخاصاً مثلنا. وهم المهنيون والتنفيذيون. لا يمكن لكم التخيّل كم كانت البداية صعبة. قمت شخصياً بقيادة الشاحنات وإتمام عمليات التسليم. كذلك قامت سوزي بالتوصيلات. على المرء أن يقوم بكل شيء بنفسه في البداية لأنه لا يمكن من دون الإمكانيات المالية توظيف المساعدين والسائقين وغيره من العمال. يجب أن يقوم بكلّ شيء بنفسه وأن يتطور شيئاً فشئياً، وتطوّر أعمالك تدريجياً. بقيت سوزي مسؤولة مباشرة عن عمليات المطبخ لمدة سنتين. وفي السنة الثالثة، عندما انتقلنا إلى الموقع الجديد في القوز، عيّننا أول رئيس للطهاة لدينا.

ما كانت أفضل وسيلة لتسويق المنتج؟
من أقوى دعائم التسويق هي المنتج نفسه. فإذا كان المنتج جيداً، تنتشر أخباره. كذلك، شبكة المعارف تساهم في التسويق للمنتج.
نظّمنا الكثير من مناسبات تذوّق المنتج. فهذا مهمّ جداً. وهو عنصر أساسي من التسويق بغض النظر عن كلفته. وقد نظمنا فعاليات التذوّق مع إينوك وإيبكو. ويمكن أن أقول أن كانت المرحلة الأولى من دخولنا إلى السوق. الكثير من الناس يحسبون الأرباح والخسائر من هذه الفعاليات. إذا أطلعتكم على الأرقام، لتفاجأتم. لكن إينوك وإيبكو كانتا أهم شركتين تعاملنا معهما، لأنهما سمحتا بنشر أخبار المنتج في السوق.

ما التحديات التي واجهتها في تأسيس العلامة؟
بين العامين 2000 و2005، كنا أنا وزوجتي نشغل وظيفة. فكنت أحتلّ منصباً إقليمياً في حين أن سوزي كانت المساعدة الخاصة لأحد المدراء التنفيذيين. وكنا قد ادخرنا مبلغاً بسيطاً من المال. واستثمرنا كلّ مدخراتنا في المشروع. كذلك، استثمر نبيل ما لديه من المال في الشركة. وكانت الأرقام ضئيلة جداً. لا بدّ لرواد الأعمال أن يعرفوا أن المصارف بحاجة إلى براهين المصداقية. فهي لا تعرف شيئاً عن الشركات الناشئة. فإذا استثمر أصحاب هذه الشركات 200000 دولار في المشروع وأودعوا المبلغ في المصرف، فهذا يعني أنهم لا يملكون وسى هذا المبلغ. والمصارف تنتظر ظهور سجلات النجاحات التجارية للشركات الناشئة. فانتظرنا 4 سنوات قبل أن تعرض علينا أحد المصارف قرضاً. قبل تلك الفترة، لم يقدّم لنا أي مصرف إمكانية التمويل. لكن بعد مرور سنتين نمت فيه أعمالنا في القصيص، تمكنّنا من بيع 20% من الشركة إلى أصدقاء لنا.

ما كانت أفضل ناحية من تأسيس أعمالك؟
أعتقد أن أفضل ناحية هي تلقي رسالة إلكترونية تمدح المنتج. والشعور بالرضا يكون متكرراً في مجال البيع بالتجزئة. ففي مطعم 1762، نحن نحتكّ بالمستهلكين مباشرة ونتفاعل معه دائماً.
أما في أبتايت، نوفر خدمات تقديم الوجبات الغذائية إلى المتاجر، والمكاتب وفي المناسبات، فلا نحتكّ بالمستهلكين مباشرة.

عندما تصلنا رسالة إلكترونية، هذا يعني أن شخصاً قد خصّص وقتاً لكتابة رسالة لطيفة. وهذا يشعرنا بالرضا كثيراً. فبعد كلّ هذ الجهد، نشعر أننا نصنع شيئاً جيداً.

ما أفضل نصيحة تلقيتها؟
أذكر كلام والدتي التي كانت تقول: "لا يصحّ إلا الصحيح". وإني حقاً أؤمن بهذا القول. وقد عملت دائماً بحسب هذا المبدأ. أنه ينطبق على أي شيء، فيجب أن يكون الطعام جيداً كي نتمكّن من بيعه. وإذا كان الطعام جيداً، فسيطلبه الناس مجدداً. فلا يشتهرونه لأنهم أصدقائي، بل لأن الطعام جيداً.

ما النصيحة التي توجّهها لسائر مؤسسي الأعمال؟
إطرح الأسئلة قدر الإمكان. قم بالبحث قدر الإمكان. إبحث عن الأمور غير المتوفرة بالجودة المطلوبة في السوق. فإذا أردت البدء بمشروع ما، عليك أن تفكر في أمر غير موجود أو غير متوفر بالمستوى المطلوب. فيمكن استيراد الكثير من المفاهيم من الخارج. والسوق ما زالت تستوعب الكثير من المفاهيم الأوروبية. فقم بالأبحاث، سافر، إبحث على الإنترنت، قم بالاجتماعات، لأنها الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها تحديد عملائك.

Comments ( 0)

Leave a Comment