Mounir Ajam

Thu Mar 14 2013
Was this inspirational?
2 viewers found this inspiring

This interview is about

Mounir Ajam, a civil engineer, saw a tremendous opportunity for project management in the Gulf. In this video, he tells us how he set up Sukad as a consultancy and training specialist but also a research and development house for project management.

Video Transcript

My name is Mounir Ajam. I’m one of the co-founders of Sukad. I’m currently the company’s CEO.

Sukad is a project management company established in 2004. We offer training and consultancy. We organise public and private training sessions and we also provide companies with project management consultancy to help them improve their productivi...Show entire transcript »

My name is Mounir Ajam. I’m one of the co-founders of Sukad. I’m currently the company’s CEO.

Sukad is a project management company established in 2004. We offer training and consultancy. We organise public and private training sessions and we also provide companies with project management consultancy to help them improve their productivity through project management.

What inspired you to start Sukad?
Project management is my passion. I studied and worked in civil engineering, mostly on construction projects. So I decided to complete my masters in project management and since 1990, I have been working in project management, particularly in the oil and gas sector in the US and Europe.
Then I came to the Gulf to work with Aramco and I found out that there was a great need for project management because it was something new to the region. Companies here still don’t realise its importance, unlike international companies. Project management can make or break a company.

How did the company start?
I started my research. I had a friend here in Knowledge Village which was just established. Knowledge village was set up in October 2003. I was visiting the UAE in 2004. The concept of Knowledge Village was in line with our knowledge-based business idea and it was a free zone. So that’s what brought us to Dubai. It gave us the opportunity to open a desk in the free zone’s business centre after obtaining the business license. So when we started, we just had a desk and a filing cabinet.

When I first came to Dubai, I was working alone. My wife started working with me part time, so she would answer the phone when I was busy. Then I hired a part-time assistant who was taking turns at shifts with my wife.

Who was your key target audience and how has it evolved?
Our first client was the Royal Commission in Saudi. We had just set up the company a few months earlier. We weren’t doing any marketing. But I was known for my volunteering work in project management in the region.
When I moved to Dubai, our first client was Dubai Holding. They had a business excellence division.
They did their research and found out about our desk in Knowledge Village. They were looking for consultancy in project management. Our clients today are some of the top 10 biggest companies in the region such as Etihad Airways, Masdar and Ericsson for whom we organised training in Dubai and Egypt.
In the oil sector, we have worked with Kuwait National Petroleum, and SABIC in Saudi.

What sets you apart from the competition?
People working in project management consultancy and training in today’s market have 5 or 6 years of experience. They might not even have managed a project in their life, whereas my partner Luke and I have 30 years of experience in the field. We don’t hire anyone with less than 10 years of experience. Even with 10 years of experience, they are called junior consultants. We are soon going to announce the opening of 2 new departments, one for multimedia to handle publications and videos and another for technology, to develop software for project management.

So instead of expanding and having offices everywhere, we are focusing on developing project management in the region. We are probably the only regional project management company that seriously working on research and development. We have already developed two methodologies for project management. We have already published a book on project management. In March 2013, we are publishing our second publication which will be an e-book. We are also working on 3 to 4 more e-books by the end of June 2013.

What were the main challenges you faced?
No matter how passionate we were, we still faced administrative problems. When I first opened the office, I had to do the cleaning, the marketing, accounting and other things that you won’t even think of. We also had to think about financial planning, recruitment and following up with clients. So there were a lot of headaches.
I am a perfectionist and have set high standards for myself. Even when we almost went bankrupt in the financial crisis, we never compromised on our standards. It is difficult to find consultants who are focused on customer service as we are, and business developers who are not only focusing on getting commissions from their sales, but giving priority for customer service. This is very hard.

What advice would you give to other entrepreneurs?
People must always weigh the pros and cons of any project, and decided based on that whether they want to start the project or not. I always advice entrepreneurs to think of the risks of any project so they can deal with them better in the future.

إسمي منير عجم وأنا المؤسس الشريك والرئيس التنفيذي لشركة سوكاد.

تأسسست شركة سوكاد عام 2004، وهي شركة مختصة في إدارة المشاريع. وهي تقدّم دورات تدريبية للشركات الخاصة والجمهور العام، بالإضافة إلى تقديمها الاستشارة للشركات في مجال إدارة المشاريع، من أجل مساعدتها على تحسين إنتاجيتها.

ما الذي ألهمك لتأسيس شركتك الخاصة؟
إدارة المشاريع هي شغفي. وقد حصّلت شهادة جامعية كمنهدس مهني، وعملت على مشاريع إنشائية. وقررت أن أحصل على شهادة الماسترز في مجال إدارة المشاريع. وقد عملت في هذا القطاع منذ العام 1990، لاسيما في الولايات المتحدة وأوروبا. عندما أتيت إلى الخليج للعمل لدى شركة أرامكو، لاحظت حاجة ماسة في المنطقة إلى علم إدارة المشاريع، حيث كان مفهوماً جديداً. فالشركات الإقليمية ما زالت لا تعي أهمية إدارة المشاريع في إنجاح أو إفشال أعمالها.

أطلعنا على بداية الشركة
بدأت البحث الميداني، وكان لي صديق في قرية المعرفة التي تأسست في أكتوبر 2003. فقمت بزيارة إلى الإمارات عام 2004. وكان مفهوم قرية المعرفة متلائماً مع فكرة أعمالنا المتمحورة حول المعرفة والتدريب. فجذبتنا هذه المنطقة الحرة إلى دبي.

حصلنا على مكتب صغير في مركز الأعمال في قرية المعرفة بعد الحصول على الرخصة.
عندما أتيت إلى دبي، كنت أعمل بمفردي. ثم بدأت زوجتي بالعمل معي بدوام جزئي، وكانت تتلقى المكالمات الهاتفية أثناء انشغالي بمهام أخرى. ثم قمنا بتوظيف شابة تناوبت مع زوجتي على مساعدتي في المكتب.

من كان أول عملاؤكم وكيف تطوروا مع مرور الوقت؟
كان أول عميل لنا الهيئة الملكية في السعودية. ولم يكن قد مضى وقت طويل على تأسيس الشركة، ولم نقم آنذاك بأي عملية تسويق للشركة. بل كنت معروفاً لعملي كمتطوع في مجال إدارة المشاريع.

عندما انتقلت إلى دبي، كان أول عميل لنا قسم التميّز في الأعمال لدى دبي القابضة التي كانت تبحث عن استشارة في مجال إدارة المشاريع. وبعد تقصيها البحث، وجدت مكتبنا الصغير في قرية المعرفة.

أما اليوم، فيُعتبر عملاؤنا من أهم 10 شركات إقليمية من حيث الحجم، مثل طيران الاتحاد، ومصدر، بالإضافة إلى إريكسون التي أوكلتنا بتنظيم دورات تدريبية في دبي ومصر. كذلك، عملنا مع شركات في قطاع النفط والغاز، لاسيما مع شركة البترول الوطنية الكويتية وشركة سابك السعودية.

ما الذي يميّز الشركة عن سواها؟
إن خبرة العاملين في مجال الاستشارة والتدريب لإدارة المشاريع في السوق اليوم لا تتعدى 5 أو6 سنوات. ولعلّهم لم يتولوا إدارة مشروع في حياتهم. أما أنا وشريكي لوك، فيتمتع كلّ منا بخبرة 30 عاماً في هذا المجال. ولا نقوم بتوظيف أي شخص ما دون العشر سنوات من الخبرة، وهو يُعتبر في هذه الحال مستشاراً من الدرجة الثانية.

سنقوم بالإعلان عن قسمين جديدين ضمن الشركة، الأول مختص بالإعلام والنشر وشرائط الفيديو، والثاني مختص بالتكنولوجيا لتطوير البرامج لإدارة المشاريع. وبدلاً من التركيز على التوسع وافتتاح المزيد من المكاتب، نحن نسعى إلى تطوير علم إدارة المشاريع في المنطقة. ولعلّنا الشركة الوحيدة العاملة جدياً على التطوير والأبحاث في هذا المجال.

سبق لنا أن طورنا منهجيتين لإدارة المشاريع، ونشرنا كتاباً في هذا المجال. وسنقوم بإصدار كتاب إلكتروني في شهر مارس 2013، وأربعة كتب إلكترونية إضافية بنهاية يونيو 2013.

ما أبرز التحديات التي واجهتها خلال تأسيس شركتك؟
بغض النظر عن الشغف الذي نكنّه لعملنا، واجهنا الكثير من المشاكل الإدارية. ففي بداية الشركة، كنت أقوم بتنظيفه، وتوليت شخصياً مهام التسويق، المحاسبة والكثير من الأمور الإدارية التي لا تخطر على البال. كذلك، اهتميت بالتوظيف وملاحقة العملاء. فواجهت الكثير من المصاعب.

أنا متطلب بطبعي، وقد وضعت معايير عالية لنفسي. وحتى حين أشرفنا على الإفلاس أثناء الأزمة المالية، لم نرض بالمساومة. ومن الصعب جداً العثور على المستشارين الذين يركزون على خدمة العملاء، بدلاً من سعيهم إلى تحقيق أرقام مبيعات عالية للحصول على عمولة.

ما أبرز التحديات التي واجهتها خلال تأسيس شركتك؟
على الراغبين بتأسيس أعمالهم الخاصة أن يفكروا دائماً في الإيجابيات والسلبيات لأي مشروع، وأن يقرروا على هذا الأساس إذا ما زالوا يرغبون بإطلاق مشروعهم. وأن أنصح رواد الأعمال في التفكير في مخاطر المشروع كي يتمكنوا في التعامل معها بصورة أفضل في المستقبل.

Comments ( 0)

Leave a Comment