Murshed Mohamed Ahmed

Fri Jun 01 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Murshed Mohamed Ahmed made life easier for thousands of women through a simple and lucrative idea: creating an online wedding directory in Arabic. Here’s how he did it.

Video Transcript

...Show entire transcript »

إسمي مرشد محمد أحمد، وأنا الرئيس التنفيذي لموقع يباب.كوم، أكبر موقع خاص بالأعراس في المنطقة. الموقع يقدم معلومات كاملة وكافية حول كل ما تحتاجه العروس لتجهيز عرسها. لدينا أكثر من 2500 محل، ومعلومات كاملة حول ما يقدمونه من منتجات وخدمات، مع الصور لهذه المنتجات، وكيفية الوصول إلى هذه المحلات، ما يوفر الوقت والجهد للتجهيز للعرس.
في 2008 كنت أفكر في مشاريع مختلفة كمواقع على الإنترنت. وكانت فترة حماسية بالنسبة إلينا، وكنا مجموعة من الشباب ورأينا أن من أكثر المسائل التي تأتي بمدخول مادي هي مسألة التجهيز للعرس. وبالنسبة إلي كان هذا الموضوع خاصاً بالنساء، وهو أيضاً موضوع متعب يحتاج إلى أن تعرف المرأة السوق وتجرّب كافة المحلات وتسأل عن الأسعار المختلفة وتطلع على منتجات المتاجر. وفكّرت في أن يتمّ تسهيل هذه العملية بطريقة أوتوماتيكية، فنأخذ المعلومات ونوفّرها للعروس بحيث تتحكّم بما يناسبها من ناحية الأسعار والذوق والمنتجات المتوفرة في السوق.
ركزنا منذ اليوم الأول على الإجابة على مختلف الأسئلة لدى العروس عبر الموقع، فلم نكتفِ بنشر معلومات عامة أو بسيطة، أو مجرد صورة أو صورتين. فكان هدفنا الإجابة على كلّ سؤال مفصل يخطر على بال العروس وحتى المزيد، ورحنا نسأل أنفسنا ما يمكن أن تحتاجه من معلومات. فكنا نحصل على هذه المعلومات من أصحاب المحلات وعلى صور حصرية نوفرها في الموقع بشكل كامل.
في الآونة الأخيرة توجهنا إلى عمل مسلسل كارتوني خاص بالأعراس اسمه يا معيريس، يتطرق إلى المراحل التي تمرّ بها العروس الإماراتية في التجهيز للعرس، وبطلته شخصية اسمها مريوم وهي طالبة في كلية دبي للطالبات، يتقدم لخطبتها خليفة. يسلّط المسلسل الضوء على المراحل النفسية والعاطفية والاجتماعية التي تمرّ بها العروس وصولاً إلى مرحلة الخطبة. وإن شاء الله سيتناول الموسم المقبل مرحلة الزواج. ساعدنا هذا المسلسل إلى حد كبير في إبراز موقع يباب كوجهة للأعراس سواء للعروس أو المتاجر. ولغاية الآن، وصل عدد مشاهدي حلقات المسلسل على يوتيوب إلى 400 ألف. بالتالي لقي إقبالاً كبيراً والجميع ينتظر الموسم الثاني ونتمنى أن نكون موفقين في هذا العمل.
المنافسة نوعان، الأول يكمن في المنافسة المباشرة عبر المواقع المشابهة لنا والموفّرة للمعلومات باللغة العربية، وهي قلّة. والثاني هو المنافسة غير المباشرة عبر وسائل الإعلام التي تركز جهدها وعملها على قطاع الأعراس. في طبيعة الحال نحن لا نتصادم مع المنافسة ونبحث عن الشراكة معها، بحيث يستفيد الجميع، فلا تمسك جهة واحدة بالسوق بأكلمها.
الصعوبات التي واجهناها في بداية التأسيس للموقع كانت في إقناع المحلات والشركات بإدراج تفاصيلها على الموقع. إذ كانت تعتمد بالكامل على الإعلان في المجلات والجرائد والتلفزيون والراديو، وكان عدد كبير منها يقوم للمرة الأولى بالإعلان عن طريق الإنترنت. فواجهنا المشاكل في إقناعها بفائدة هذا الإعلان، والميزات الموجودة في الإعلان عن طريق الإنترنت وغير المتوفرة في سائر وسائل الإعلان.
نحن نعتمد على تحليل المشاكل منطقياً عبر البحث في الأسباب وكيف يمكن أن نتغلب على هذه المشكلة. وإذا لم نتوصل إلى حل نسأل من سبقونا في هذا المجال، وأفترض أن أفضل الطرق هي التوجّه إلى أصحاب الخبرة. فقد واجهوا المشاكل نفسها، فنسألهم عن تجربتهم في هذا المجال وعلى أساسه نبني الحلول.

بدأنا العمل في 2008 وتعلمنا الكثيرة في السنوات الأربعة الماضية. فاكتشفنا أن استخدام الزوار للموقع مختلف عن الاستخدام البديهي الذي فكرنا به. وكان أفضل شيء في هذه الفترة مسألة التعلّم، وكلّ ذلك بفضل والكتنولوجيا المتوفرة اليوم، ما يساعدنا في توفير معلومات ومحتوى أفضل يوماً بعد يوم.
من أفضل النصائح ألا نفترض أي شيء، لأن زوار الموقع ربما لديهم أسباب مختلفة لزيارته. ويمكن أن تكون لديهم احتياجات مختلفة وطريقة بحث مختلفة، فنحاول دائماَ أن نتأكد إذا كانت افتراضاتنا صحيحة أم لا عبر التجربة. فبدلاً من أن نبدأ العمل على قسم جديد أو ميزة جديدة تستغرق أشهراً، ونضعها فجأة على الموقع ولا يتمّ استخدامها، نبدأ بتطوير الميزة الجديدة بصورة محدودة بحيث لا تستغرق الكثير من الوقت، أي أسبوعاً أو بعضة أيام فقط. ثم نضعها على الموقع ونرى مدى تأقلم الناس مع الفكرة أو استخدامهم لها بالطريقة الصحيحة. ونبدأ بإجراء التعديلات عليها إلى أن نصل إلى أفضل وسيلة استخدام للصفحة. وهذا يوفّر علينا الكثير من الجهد وأموالاً طائلة، وبهذه الطريقة لا يتوقع الناس أن تكون الميزات الجديدة التي نطلقها كاملة منذ اليوم الأول.
5 سنوات هي فترة طويلة جداً، ونحن نهدف إلى زيادة عدد الزوار والمحتوى في فترة أقل بكثير من ذلك. ونحن نسير في هذا الاتجاه والحمد لله، وفي كل سنة ينمو حجم الموقع ويرتفع عدد الزوار. ومنذ فترة وجيزة، توسعنا في أسواق السعودية ومصر التي تُعتبر من أكبر أسواق المنطقة. وبعد فترة قصيرة، نتوقع أن نغطي كافة الأسواق العربية بمحتويات كافية ونساهم في تخفيف المشاكل في سوق الأعراس.

Comments ( 0)

Leave a Comment