Nayla Alkhaja

Sun Jul 22 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Nayla Al Khaja, the UAE's first female film director and producer, has received world-wide acclaim for her short films that have demonstrated her talent. In this interview, she opens her heart to us, and talks about the little girl who dreamt of being a movie director and the young woman who fought to make her dream come true.

Video Transcript

My name is Nayla Al-Khaja and I am a movie producer and director in the UAE.

I started my company seven or maybe six and half years ago, in 2005. The company is called D-seven Motion Pictures. We are a movie production company, we specialise in producing high-quality visual content, such as commercials and advertorial videos for companies.

...Show entire transcript »

My name is Nayla Al-Khaja and I am a movie producer and director in the UAE.

I started my company seven or maybe six and half years ago, in 2005. The company is called D-seven Motion Pictures. We are a movie production company, we specialise in producing high-quality visual content, such as commercials and advertorial videos for companies.

We also specialise in producing short films and we are working on our first long feature film.

What’s your story? What inspired you to start the company?

I am crazy about movies, and I remember although I would watch cartoons just like the other kid, I would also watch long feature films specially black and white Indian films from the pre-Bollywood era. So when I was eight, I would watch very old films from the fifties and the sixties. I think that helped shape my personality.

I was in love with drama and the theatre. I would have plays in our house and I would open and close the curtains so often that I eventually ruined them.
So it was only natural that I work in the movie industry as a grown-up.

I love everything that has to do with visuals, and I love drawing and creative things. Movies satisfy the creative and the entrepreneurial sides of me at the same time.

Cinema is often seen a field beyond the red line. My parents were concerned, and they would ask: “Why cinema? It’s a tough industry. Why don’t choose to study something else? Why don’t you become a math teacher?”, although I hated math. So they had their apprehensions at the beginning, but when they saw the movies I produced, they trusted the path I had chosen for myself and accepted it after ten years.
I don’t regret picking this major. On the contrary, it has changed my entire life.

What differentiates you from others and how do you view competition?
I am a fan of minimalism. So I make sure the picture is not cluttered but conveys a lot of meanings. I like movies with special effects, but I like drama, crime films and psychological thrillers a lot more.

The first long feature film I am producing is a mysterious one, and is based on a real story that took place in Sharjah 14 years ago.
I love to scare viewers but I also want to make them think about the story.

Competition in the UAE is still at a very early stage, and I think we shouldn’t compete against each other. We need to work together as leaders of the industry.

I am close to a lot of people in this business, such as Ali Mustafa, Nawaf Al-Janahi, Walid Al-Shahi, Abdullah Al-Kaabi and others. I work with all them, and they help me by encouraging me and offering advice. Each of us has his own style.

What were the biggest challenges you faced while setting up?

One of the challenges I faced was the lack of local human resources. So we had to hire foreigners, and that would increase the cost of the project.

Sometimes the tools weren’t available, like certain cameras, unlike today.
Maybe we also lack the cinematic culture, and the sense of appreciation for this art.
I also faced a personal challenge with my parents. They wouldn’t let me travel to study this major abroad.

So I had to get married to be able to travel, and this is an issue that a lot of women face locally and regionally. That was a big obstacle to me, specially that it was the dream of my life.
The company was founded with AED150,000, which is a small amount considering the cost of employees, the décor, and the furniture.

What was the best advice you were given?
Maybe the advice I found useful was obvious, but it’s important to remember, that is to believe in yourself and your skills.

People might get weak, but they should remind themselves that they can make it today just like they did before.

What advice would you give to other SMEs?
If you love something truly, you shouldn’t let anything stand in your way, even if it takes 20 years.

The more you love what you do, the more strength you have to carry on. Don’t say I can’t do it and put obstacles for yourself. That’s a big problem and it’s very easy to think of the issues. But it’s hard to find solutions and implement them.

What was the most rewarding part of setting up?
There is no better feeling than being independent, serving your country, broadening your horizons, experiencing the world, and connecting with all the different cultures. That is the most beautiful thing.

What made me persevere in this business has nothing to do with the money I make, although everyone wants to lead a comfortable life and be able to provide for others.

But the letters and the emails I get from young men and women between the age of 16 and 18 really move. Sometimes, I can’t believe what I am reading. They would write: “You are our role model, we think about you, I have told my parents I want to study cinema”.

Knowing that I have influenced the life of two or three people makes me feel satisfied. And I hope I can influence a larger number of people in ten years’ time. That gives me a great push and the will to carry on.

Who or what is your inspiration?
I am inspired by famous people such as the painter Salvador Dali, the Lebanese director Nadine Labaki and her Indian peer Deepa Metha. Stanley Kubrick is my favorite director. They all inspire me in my work.

إسمي نايلة الخاجة وأنا منتجة ومخرجة أفلام سينمائية من دولة الإمارات العربية المتحدة. افتتحت شركتي منذ 7 سنوات أو ربما 6 سنوات ونصف، في العام 2005. الشركة اسمها دي سفن موشن بكتشرز.

نحن شركة إنتاج سينمائي، فنختصّ في إنتاج المواد المرئية ذات الجودة العالية مثل الإعلانات التجارية، والأفلام التجارية للشركات. ونحن نختص أيضاً في الأفلام القصيرة ونستعدّ لإنتاج أول فيلم طويل.

[b] ما قصتك؟ وما الذي أوحى لك بتأسيس الشركة؟ [b/]
أنا مولعة بالسينما، وأتذكر في طفولتي أن كلّ الأطفال كانوا يتابعون الرسوم المتحركة، وكنت أشاهدها أيضاً كأي طفل. لكنني كنت أشاهد أيضاً الأفلام السينمائية الطويلة وبخاصة الأفلام الهندية قبل عصر بوليوود على عهد الأفلام بالأبيض والأسود. وكنت في سنّ الثامنة، وكنت أشاهد أفلاماً قديمة جداً من ستينيات وخمسينيات القرن الماضي.

أشعر أن هذا أثّر في شخصيتي. كنت أعشق المسرح والدراما، حتى أن الستائر في منزلنا تعطّلت من كثرة فتحها وإغلاقها لأنني كنت أقيم العروض المسرحية في المنزل. فكان أمر طبيعي أن تكون ميولي سينمائية عندما أكبر. أنا أساساً أحبّ المرئيات، والرسم والأمور الإبداعية. والسينما تنمّي فيّ جانبين، الجانب الإبداعي والجانب التجاري لأنني أتحلى أيضاً بروح الريادة في الأعمال.

نحن في مجال السينما دائماً نجد أنفسنا خلف الخط الأحمر. فكان أهلي قلقين حيال هذا الموضوع. وكانوا يسألونني: "لماذا اخترت السينما يا ابنتي، فهذا مجال صعب". "لماذا لا تتخصصين في مجال آخر؟ لما لا تصبحين أستاذة حساب؟". لكنني كنت أكره الحساب. فخافوا في البداية، لكن بعد أن شاهدوا الأفلام التي أخرجتها، وأصبحوا واثقين من الخط الذي اخترته، تقبّلوا الموضوع بعد عشر سنوات. ولم أندم على اختياري الدراسة في هذا المجال. فبالعكس، دراستي غيّرت حياتي كلّها.

[b] كيف تختلفين عن سواك وكيف تنظرين إلى المنافسة [b/]
أعتمد كثيراً المنهجية التقليلية، فلا أكثر من العناصر في الصورة لكن أحرص على أن تكون غنية بالمعاني. أميل بعض الشيء للأفلام ذات المؤثرات الخاصة، لكنني أميل أكثر إلى القصص الدرامية والإجرامية وأفلام التشويق النفسي. فأول فيلم عملت عليه كان فيلماً غامضاً مستوحاً من قصة حقيقية وقعت في الشارقة منذ 14 عاماً. فأحب أن أخيف المشاهدين عبر الأفلام ولكن أيضاً أن أحثّهم على التفكير في الموضوع الذي أطرحه.

المنافسة في الإمارات ما زالت في بداياتها، ولا أعتقد أنه يجب أن ينافس أحدنا الآخر. بل يجب أن نتعاون، فكأي صناعة في بداياتها على روادها أن يتعاونوا. فإني أتعاون مع الكثير من المقربين إلي في هذا المجال مثل علي مصطفى، نواف الجناحي، وليد الشحّي، عبدالله الكعبي وغيرهم. إني أعمل معهم جميعاً، وهم يساعدونني عبر إسداء النصائح أو التشجيع، فلكلّ منا أسلوبه الخاص.

[b] ما كانت التحديات التي واجهتها في تأسيس الشركة؟ [b/]
أحد التحديات كان قلّة الكوادر البشرية محلياً، فكنا نوظّف أشخاصاً من الخارج، ما زاد من كلفة المشاريع. ومن ناحية الأدوات، كانت بعض الكاميرات غير متوفرة، واليوم أصبحت متوفرة. لكن ربما ينقصنا أيضاً الحسّ السينمائي. وواجهت تحدياً شخصياً مع الأهل. فلم أستطع السفر لدراسة الفنون السينمائية. فكنت مضطرة إلى الزواج كي أتمكن من السفر، وهذه الأمور تعاني منها الكثير من النساء في الدولة وخارجها. كان هذا عائقاً كبيراً أمام حلم حياتي. لكن لا بدّ من إيجاد حلّ لهذه الأمور، والحمد لله تمكنت من تخطي الموضوع. لكن كانت فترة صعبة جداً.

تأسست الشركة بمبلغ ضئيل جداً، وهو 150 ألف درهم، بما فيه كلفة الموظفين، والديكور والأثاث.

[b] ما أفضل نصيحة تلقيتها؟ [b/]
لعلّني استفدت من النصيحة التي قد تكون بديهية لكن من المهمّ ألا ينساها المرء، وهي الإيمان بالنفس وبالقدرات الشخصية. فقد يضعف الإنسان، لكن من المهمّ أن يذكر نفسه أنه قادر على الاستمرار اليوم كما في الأمس. إذا كان المرء يحبّ شيئاً بالفعل، فلا
يجب أن يدع أي شيء يقف في طريقه، حتى بعد عشرين عاماً.

فبقدر ما تحبّ ما تقوم به، بقدر ما تستطيع المثابرة والتحمّل. فلا تقل: "لا أقدر" وتخلق العوائق لنفسك. حينها تواجه مشكلة كبيرة، فمن السهل جداَ التفكير في العوائق. لكن الأصعب هو إيجاد الحلول والعمل على تنفيذها.

[b] ما كانت أفضل ناحية من تأسيس أعمالك؟ [b/]
ما أجمل الشعور بالاستقلالية وبخدمة الوطن والنفس، وتوسيع الآفاق والسفر واختبار العالم والانسجام مع مختلف الثقافات، هذا أجمل شيء. ما يجعلني أستمر أيضاً في هذه الصناعة لا علاقة له بالمبالغ التي أجنيها، رغم أنه أمر مهمّ لأن كل منا يحبّ أن يعيش حياة مريحة وأن يؤمن حياة مريحة لسواه. لكن الرسائل والبريد الإلكتروني الذي يصلني من صبيان وفتيات في السادسة أو السابعة أو الثامنة عشرة من العمر تؤثر فيّ فعلاً ولا أصدق ما أقرأ. فيكتبون: "إنت قدوة لنا، وأفكر بك، وقد كلّمت أهلي وقلت لهم أنني أريد أن أدرس السينما". فأشعر بالرضا أنني أثّرت في حياة شخصين أو ثلاثة. وأتمنى أن أؤثر بمجوعة أكبر من الناس بعد 10 سنوات، وهذا يمنحني دافعاً كبيراً للاستمرار.

[b] ما أو من هو مصدر إلهامك؟ [b/]
أجد الإلهام في الشخصيات المعروفة في العالم مثل الرسام سلفادور دالي، المخرجة اللبنانية نادين لبكي، والمخرجة الهندية ديبا مهتا، ومخرجي المفضل ستانلي كوبريك. جميعهم مصدر إلهام لي في عملي.

Comments ( 0)

Leave a Comment