Noor Sweid

Mon Sep 03 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Noor Sweid is one of the youngest successful Arab entrepreneurs in the UAE. She talks to us in this interview about founding Zen Yoga, and setting the standards of yoga in the Gulf.

Video Transcript

My name is Noor Sweid and I am the co-founder of Zen Yoga. We have 200 to 250 students every day and between 4000 to 5000 students every month.

What’s the story behind Zen Yoga?
The company was founded towards the end of 2006, so almost 6 years ago.
Yoga has been very beneficial for me in my life. It has positively influence...Show entire transcript »

My name is Noor Sweid and I am the co-founder of Zen Yoga. We have 200 to 250 students every day and between 4000 to 5000 students every month.

What’s the story behind Zen Yoga?
The company was founded towards the end of 2006, so almost 6 years ago.
Yoga has been very beneficial for me in my life. It has positively influenced my health and everything else in my life.

It has helped me find a balance between life and work, which is something we always preach.

I have been practicing yoga since 2000. When I came back to the UAE in 2005, I found that there was no yoga studio that I liked, with teachers that were real experts or that I could trust.

As I continued to look for a studio, while remembering that in the USA there were plenty of places, my husband suggested that I open my own studio.

How do you view competition today with increased options and awareness about yoga? What do you do differently?
Fortunately, things have improved in my opinion and there are a lot of places now. When we started Zen Yoga, we offered yoga and pilates because they go hand in hand and people like to do them together.

Until now, there are one or two others places that offer yoga and pilates. One of these places offers hot yoga with a 40 degree room temperature.

Our style is different, we offer normal yoga classes. We also have special classes for pregnant women, children, patients with chronic heart diseases, in addition to detox yoga.
We have in total around 18 different types of classes every week. These classes vary from beginner to advanced for people who’ve had teacher training.

Our teachers are some of the best in the world. It’s hard to believe. But a lot of people come to our studios from abroad, having heard so much about Zen Yoga. So they try our classes and they give us their feedback.

And when I travel to other yoga studios around the world, I see that a lot of people have heard about us and some teachers would like to join us.

We also hold one or two workshops every month. So instructors come from abroad to train our teachers. And they are all very impressed with our level of proficiency.

We are the only centre in the Middle East that offers teacher training. So if someone wishes to become a yoga instructor, we bring teachers from around the world, and they hold 200 hours of classes based on demand. And we hold different types of teacher training. Then the participants graduate with a teacher degree and they start teaching yoga not only here but anywhere in the world. Some of them have taught yoga in Canada for 2 years before coming back to the UAE.

When clients come to Zen Yoga, they feel like everyone here is their family. The teachers and the receptionists know every single one of them by name. We don’t want to expand too much to keep this feeling of a family-friendly neighborhood yoga studio rather than a big sports center like Fitness First.

What were the challenges of starting your own company?
There weren’t enough teachers in the UAE. The Yoga Alliance issues accreditations for yoga teachers. Every teacher has to complete 200 hours of teacher training by one of the top yoga gurus in the world to get level 1 accreditation. Level 2 accreditation requires 500 hours of teacher training.

There weren’t enough teachers with those credentials in the country. So we brought them from the USA and Japan under a two-year contract. We currently have 43 teachers all present here in the country.

6 years might not be a very long time, but when we spoke of Yoga 6 years ago, people didn’t understand what it was.

Foreigners understood it a bit better than locals and Arabs. In the beginning, we didn’t have any Arab students at all. Currently, 40% of our students are Arabs.

But it took us a lot of effort to get to this point. All the PR and marketing we did in the first 2 or 3 years was not on Zen Yoga but on yoga in general. When approached by journalists, we would ask them to write an article about yoga, its benefits, who should be teaching yoga, why it’s good for pregnant women.

We faced a lot of difficulty in this sense. A lot of doctors have supported us. A lot of obstetricians and gynaecologists specialists and cardiologists truly believed in the benefits of yoga. And they recommended our center to their patients.

We certainly faced challenges not only in terms of funding but in setting up as well. Maybe I was young and it was the first time I was starting my own company; that was 6 years ago.
When we set about establishing Zen Yoga, we started looking for a location. And to get the location, we needed a license. And that was hard because there was no license for yoga. It was hard to determine whether we should get a sports license or a sports management license.

It was also hard to find the location since rents were really expensive in 2006. And it kept on creeping up afterwards. So rents were really high in good locations. And if we had opted for a secondary location, we would have no clients.

What was the best advice you were given?
At the beginning of the project, my dad gave me a piece of advice. Having attained my Masters degree as a strategy consultant in the USA, and worked for 8 years before starting my company, I thought I was able to write down a business plan. So I worked on the business plan with the needed time and investment to start the company.

So my dad asked me: "How much capital do you need, and what’s the break-even point?” And when I told him, he said: “Make it double”.

What advice would you give to other SMEs?
I would probably give them the same advice. Even if you think you have your business plan ready, you should not expect anything less than double your estimated expenses.
Also, the breakeven period will be double what you had calculated.

And if you are still convinced with the project over this period of time and with these expenses, then go for it.

What are your expansion plans for the near future?
A lot of students come to Zen Yoga from Abu Dhabi. They ask us to open a branch in Abu Dhabi. People even want us to expand to Qatar and KSA, because a lot of people come to the 3 or 4 day workshops with the top gurus.
They also visit us from Oman and Egypt. So after taking part in the workshops for 3 or 4 days, they ask us to open a branch in Oman or Qatar.

We always answer: “God’s willing, when things are running smoothly and when we get to that stage where we know what we are doing”.
Today, thanks-be-to-God, the company is making money and our operations are perfectly streamlined. We know now what is needed to get to this stage. So we are thinking of expanding to Abu Dhabi, which is the closest destination.

إسمي نور سويد، وأنا واحدة من مؤسسي شركة زين يوغا.
يقصد فروعنا بين 100 و150 طالباً يومياً، وبين 4000 و5000 طالب في كلّ شهر.

ما قصة تأسيس زين يوغا؟
تأسست الشركة في أواخر العام 2006، أي منذ حوالي 6 سنوات. الحمدلله، لقد أفادتني اليوغا كثيراً في حياتي. فقد أثّرت على صحتي، وعلى كلّ شيء في حياتي إجمالاً. وساعدتني في الحفاظ على التوازن بين الحياة العملية والحياة الخاصة، وهو أمر ندعو إليه دائماً.

إني أمارس اليوغا شخصياً منذ العام 2000. عندما عدت إلى الإمارات في العام 2005، وجدت أنه من ناد لليوغا أرغب بالذهاب إليه مع معلمات أعتبرهن محترفات، أو أكن واثقة أنهن يعرفن ما يفعلن خلال صف اليوغا.

فعندما بقيت أبحث عن ناد مناسب، وأتذكر أنه في الولايات المتحدة توفرت الكثير من النوادي، اقترح عليّ زوجي أن أفتح ناديي الخاص.

كيف تنظرين إلى المنافسة؟ وكيف تختلف خدماتك عن سواها؟
حالياً، تكثر نوادي اليوغا، والحمد لله تحسّنت الأوضاع كثيراً برأيي. عندما أطلقنا زين يوغا، كنا نقدّم حصص اليوغا والبيلاتيس، لأنهما رياضتان متكاملتان، والكثير من الناس يحبون ممارستهما معاً.
ولغاية الآن، لا يوجد سوى مكان أو مكانان آخران مختصان باليوغا والبيلاتيس. وأحد هذين المكانين يقدّم حصص اليوغا في غرف حيث تبلغ درجة الحرارة 40 درجة. وهو أسلوب مختلف عن أسلوبنا، فنحن نقدّم حصص اليوغا العادية. ولدينا حصص خاصة بالنساء الحوامل، والأطفال ومرضى القلب، بالإضافة إلى اليوغا المخصّصة لتنقية الجسم.

لدينا إجمالاً حوالي 18 نوعاً من حصص اليوغا كل أسبوع. تتدرج هذه الحصص بين الأسهل للمبتدئين والأكثر تعقيداً لذوي الخبرة والمحصلين التدريب كمعلمين.

المعلمون والمعلمات لدينا من الأفضل في العالم. يصعب على الإنسان أن يصدق ذلك، لكن الكثيرين يقصدون نادينا من الخارج، بعد سماعهم الكثير عن زين يوغا. فيجرّبون حصصنا ويطلعوننا على آرائهم.

وعندما أسافر إلى نواد أخرى لليوغا حول العالم، أجد أن الكثيرين قد سمعوا عنا ويرغبون بالتعليم لدينا. كذلك، ننظم ورشة أو ورشتي عمل كلّ شهر. فيأتي المعلمون من الخارج ويدربون المعلمين في مراكزنا. فيتعجب الجميع بالمستوى الذي بلغناه.

كما أننا المركز الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقدّم التدريب للراغبين بتعليم اليوغا. فإذا رغب أحدهم بأن يكون مدرب يوغا، نأتي بالمعلمين من حول العالم، ويقيمون حصصاً تعليمية لمدة 200 ساعة أو حسب الطلب. وعلى هذا الأساس يتمّ إعداد أنواع مختلفة من الحصص. ومن ثمّ يحصل الملتحقون بالحصص على شهادات تعليمية، ويصبح بإمكانهم تعليم اليوغا ليس في نادينا فحسب بل في أي مكان حول العالم. فبعضهم علّم اليوغا في كندا لمدة سنتين ثم عاد إلى الإمارات.

عندما يدخل العملاء إلى زين يوغا، يشعرون أن المتواجدين فيه هم عائلتهم. والمعلمون وموظفو الاستقبال يعرفون كلاً من الطلاب باسمه. ولا نريد أن نوسّع الشركة كثيراً لنحافظ على هذه الأجواء العائلية، خلافاً عن النوادي الرياضية الضخمة مثل فتنس فيرست.

ما كانت التحديات التي واجهتها في تأسيس زين يوغا؟
لم نجد الكثير من المعلمين آنذاك في البلاد. تصدر الشهادات الرسمية لمعلمي اليوغا من الاتحاد العالمي لليوغا.

فيجب على كلّ معلم أن يكون قد تلق التدريب لمدة 200 ساعة على يد أفضل مدربي اليوغا في العالم. هذا في ما يتعلق بالمستوى الأول من المعلمين. كما يمكن تحصيل 500 ساعة من التدريب للحصول على شهادة الدرجة الثانية. لم يتواجد المعلمون المستوفيون لهذه الشروط في البلاد.
فأتينا بهم من الولايات المتحدة الأمريكية أو اليابان بموجب عقد لمدة سنتين.

وهكذا كانت البداية. حالياً أصبح لدينا 43 معلماً ومعلمة يتواجد جميعهم في البلاد.
6 سنوات قد لا تكون فترة طويلة جداً من الزمن، لكن عندما كنا نتكلم على اليوغا منذ 6 سنوات، لم يفهم الناس ما المقصود منها. ربما الأجانب كانوا على معرفة بها بعض الشيء، بخلاف العرب. في البداية، لم يكن لدينا طلاب عرب على الإطلاق. حالياً أصبح العملاء العرب يمثلون 40% من طلابنا.

لكن استغرق الوصول إلى هذه المرحلة الكثير من العناء. فتمحورت كل نشاطات التسويق والعلاقات العامة في السنتين أو السنوات الثلاث الأولى، ليس حول زين يوغا ولكن اليوغا بصورة عامة.
فعندما قصدنا الصحافيون، كنا نطلب منهم أن يكتبوا مقالاً عن اليوغا، وفوائده الصحية، ومن المأهلون لإعطاء صفوف اليوغا، وكيف يفيد الحوامل. فواجهنا الكثير من الصعوبات من هذه الناحية.
ساندنا الكثير من الأطباء. وهم يؤمنون حقاً أن اليوغا مفيد، لاسيما أطباء التوليد والنساء وأطباء القلب. وقد نصحوا مرضاهم بأن يمارسوا اليوغا في مراكزنا. لا شك أننا واجهنا المشاكل ليس من ناحية التمويل فحسب، بل من ناحية من التأسيس أيضاً.

ربما كنت صغيرة السن وكانت أول مرة أؤسس فيها شركتي الخاصة، وقد مضى على ذلك 6 سنوات. فعندما حاولنا أن نؤسس زين يوغا، بدأنا نبحث عن مكان عمل. وللحصول على المكان، كان لا بد من الحصول على رخصة تجارية.
وكان ذلك صعباً لأنه لم تكن هناك رخصة مخصصة لليوغا، وكان من الصعب التحديد إذا كانت تندرج ضمن الرياضة أو إدارة الأعمال الرياضية.

وبالتالي كان من الصعب الحصول على رخصة لليوغا لأنها لم تكن موجودة في البلاد. وكان من الصعب أيضاً العثور على موقع لأن الإيجارات كانت باهظة جداً في 2006، وشهدت مزيداً من الارتفاع بعد تلك الفترة. فالإيجارات كانت مرتفعة جداً في المواقع الجيدة. وإذا لم نستقر في موقع جيد، لما كان العملاء ليقصدونا.

ما أفضل نصيحة تلقيتها في أعمالك؟
في بداية المشروع، وجّه لي والدي نصيحة. فقد حصلت العلم والشهادات وعملت لمدة 8 سنوات قبل تأسيس الشركة. فدرست كمستشارة استراتيجية في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصّلت شهادة الماسترز أيضاً. واعتقدت أنه بإمكاني أن أضع خطة عمل.
فوضعت الخطة، مع الوقت والكلفة اللازمة لتأسيس الشركة. وسألني والدي كم هو رأس المال والوقت الضروري لتبدأً الشركة بتحقيق الأرباح. وبعد أن أجبته، قال لي: "ضعي ضعفي هذا الرقم في الخطة".

ما النصحية التي توجهينها لسائر الراغبين تأسيس أعمالهم؟
لعلّني أوجّه لهم النصيحة نفسها. فمهما وضعت خطة عملك، وأجريت الدراسات الضرورية للمشروع، يجب أن تتوقع أن تكون مصاريفك الفعلية ضعفي ما قدّرته. كذلك، إن الفترة الضرورية لتبدأ الشركة بجني الأرباح ستكون أطول مما توقّعت بمرتين.
وإذا ما زلت مقتنعاً بمشروعك بهذه الكلفة وبهذه الفترة من الوقت، فباشر به.

ما مشاريع التوسع لزين يوغا في المستقبل القريب؟
يقصدنا الكثير من الطلاب من أبوظبي، ويطلبون منا أن نفتح فرعاً لنا في أبوظبي. ويقصدنا الطلاب حتى من قطر والسعودية، خصوصاً عندما نأتي بالمدربين العالميين لورشة عمل لمدة 3 أو 4 أيام. فيقصدنا الناس من عمان ومصر أيضاً. وبعد أن يشاركوا في ورشات العمل لمدة 3 أو 4 أيام، يطللبون منا أن نفتتح فرعاً في عمان أو قطر. ونجيبهم دائماً: "إن شاء الله، عندما نكتسب الخبرة الكافية وتسير أعمالنا بسلالة".

واليوم والحمد لله أصبحت الشركة مربحة، ومنظّمة من الناحية التشغيلية. وقد فهمنا ما هو المطلوب لنبلغ هذه المرحلة. فنفكّر في التوسع إلى أبوظبي، وهي الوجهة الأقرب إلينا.

Comments ( 0)

Leave a Comment