Rami Farook

Tue Aug 07 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Rami Farook is a serial entrepreneur in love with art and design, and despite his young age he has become one of the most influential figures in the art scene in Dubai, winning the British Council's International Design Entrepreneur award for 2009. He talks in this interview about founding Traffic, one of the most famous art galleries in Dubai, and about initiating a local design brand with an international appeal.

Video Transcript

My name is Rami Farook and I am the founder of Traffic and the publisher of the State magazine.

Why did you decide to set up the design studio Traffic and the design brand, Local?

I have studied marketing, international business management and psychology in Boston. Upon my return to the UAE, I studied Islamic Sciences for one...Show entire transcript »

My name is Rami Farook and I am the founder of Traffic and the publisher of the State magazine.

Why did you decide to set up the design studio Traffic and the design brand, Local?

I have studied marketing, international business management and psychology in Boston. Upon my return to the UAE, I studied Islamic Sciences for one year.

After graduation, I worked with my father for 5 years in manufacturing, retail, distribution, among other things. During that time when I was working in stationery, I fell in love with design.

I felt that design was my passion, and I opened Traffic design studio. When we started the design studio, and when clients would come to us to design a space for them, we wouldn’t get them ready furniture.

We would design the entire space for them, and furnish it with our locally manufactured pieces.
In 2010, we showcased our design brand called Local at the design fair in Milan. The idea behind the brand was to design furniture and manufacture it in the UAE.

We are currently planning to expand the brand to include clothing, accessories and stationery. Our clients would see a specimen. Then they would commission us for a large quantity of pieces. For example, the Abu Dhabi Art Fair commissioned us for 50 couches. An Italian architect also bought pieces called “Bidoun” for a small church he was building.

What were the challenges you faced in setting up the studio?

When we established the studio in 2007, there were only 2 or 3 other design studios in the UAE. We were one of the first design studios here.
Rent was really high at the time. The second main challenge was the lack of awareness. People had just started using Facebook.

The building was old and counted 4 warehouses. So we spent 10 months renovating it, from the floor, to installations, power, and air-conditioning for an area of 10,000 square feet.
There was also a lot of going back and forth with the municipality.

What were the additional challenges you faced launching the design brand, Local?

We faced a lot of challenges related to quality, price and even quantity. Some manufacturers would refuse to manufacture pieces in limited quantities.

The biggest challenge was also distribution, because the distribution network is limited. There aren’t a lot of distributors who deal with emerging brands. Selling furniture designs online was also a new idea. When someone wants to buy a couch, he wants to try it and feel it. So it was hard to sell these items online.

What was the most rewarding part of starting your business?

I think that word-of-mouth in our business is very important. We now have 10,000 people on our mailing list. We have become well-known around the world and we were in the newspapers. Last week, we were on BBC World News.

Three years after starting the studio, we moved to this location and we changed our activity. So we became an art centre that was a school, a studio and a public space at the same time.

One of my main personal goals is self-reliance and independence. People can come to the centre to make their own shirts or pants. The idea we’re trying to convey is that you can make your own clothes and sell them. Anyone can use the space for a class, a movie screening. They can also turn it into a restaurant for one night.

Just like your online platform, Traffic is a concrete platform for all entrepreneurs wishing to test a service or a business.

What advice would you give to other entrepreneurs?
My personal philosophy since 2009 is: Owe nothing, own something and share everything.
So don’t let anyone claim anything back from you. Own something, be it your house or your car. But at the same time, share everything and be generous.

إسمي رامي فاروق وأنا المؤسس لترافيك، وناشر لمجلة الحالة.

لماذا قرّرت تأسيس استوديو ترافيك للتصميم الفني وعلامة لوكل؟
درست التسويق، وإدارة الأعمال الدولية، وعلم النفس في بوسطن. ولدى عودتي إلى الإمارات بدأت دراسات إسلامية لمدة سنة.
بعد الجامعة، عملت مع الوالد لمدة خمس سنوات. لكن خلال هذه الفترة التي عملت فيها معه في مجال القرطاسية، عشقت التصميم. وشعرت أن هوايتي هي التصميم، وأسست استوديو ترافيك للتصميم الفني.

بعد أن بدأنا بالتصميم، وأنشأنا الاستوديو، وعندما كان العملاء يقصدوننا لنصمّم لهم مكاناً ما، لم نكن نأتي بقطع جاهزة مسبقاً.
بل كنا نصمّم لهم المكان بأكمله، مع قطع الأثاث التي كنا نصنّعها محلياً.
وفي 2010، عرضنا العلامة التي أطلقنا عليها اسم لوكل أثناء معرض الأثاث في ميلانو، وهي علامة محلية. وكانت الفكرة أن نقوم بالتصميم والتصنيع في دبي.

بدأنا بتصميم قطع الأثاث، وحالياً نسعى إلى تطوير العلامة لتضمّ تصميم الملابس، والأكسسوارات والقرطاسية.
كان العملاء يطلعون على نموذج معيّن، ويوكلوننا بتصنيع كمية كبيرة من القطع، مثل معرض فن أبوظبي الذي أوكلنا بتصنيع 50 أريكة، بالإضافة إلى مهندس إيطالي اشترى منا قطع أثاث اسمها "بدون" لكنيسة صغيرة كان يبنيها.

ما التحديات التي واجهتها في تأسيس استوديو ترافيك؟
عندما أطلقنا الاستوديو في 2007، لم تتواجد في الإمارات سوى 2 أو 3 استوديوهات فنية. وكنا نحن من الأوائل.

وكان الإيجار باهظاً في تلك الفترة في دبي. وكان التحدي الثاني هو نقص الوعي، إذ كان استخدام الفيس بوك في تلك الأيام في بداياته. المبنى كان قديماً وكان يضمّ 4 مستودعات، فبقينا نعدّ الموقع لمدة 10 أشهر، بدءاً بالأرضية، وصولاً إلى المنشآت، الكهرباء والتكييف لمساحة تبلغ 10 آلاف قدم، بالإضافة إلى تحدي إنجاز المعاملات لدى البلدية المعنية.

ما التحديات الإضافية التي واجهتها في إطلاق علامة لوكل؟
واجهنا تحديات من حيث الجودة، والسعر، والكمية لأن بعض المصنعين قد يرفضون إنجاز القطع بكميات صغيرة. والتحدي أكبر من ناحية التوزيع، لأن شبكة التوزيع محدودة بعض الشيء. فما من محلات تتعاون مع العلامات الناشئة. كما أن فكرة بيع هذه التصاميم عبر موقع إلكتروني هي فكرة جديدة، لاسيما نظراً إلى أن المنتج الذي نصمّمه هو قطع الأثاث.
فإذا أراد أحد شراء أريكة مثلاً، يريد أن يجرّبها، ويلمسها. فبالتالي، من الصعب بيع هذه القطع إلكترونياً.

ما الناحية الأكثر إرضاءً لك من ناحية الأعمال؟
أعتقد أن تناقل أخبار علامتنا من عميل إلى آخر مهمّة جداً في هذا المجال. وأصبح لدينا حوالي 10000 شخص ضمن قائمة المشتركين بنشراتنا الإلكترونية. وأصبحنا معروفين عالمياً وقد كتبت عنا الصحف. وفي نهاية الأسبوع الماضي، ظهرنا على البي بي سي وولرد نيوز.

بعد ثلاث سنوات من تأسيس ترافيك، انتقلنا إلى هذا الموقع، وغيّرنا نشاطنا. فتحوّلنا إلى مركز فني هو كناية عن مدرسة فنية، واستوديو ومكان عام.

أحد الأهداف التي أسعى إلى تحقيقها سواء على الصعيد الشخصي، أو من خلال ترافيك، هو الاستقلال الذاتي، والاعتماد على النفس. فيمكن للراغبين أن يأتوا إلى ترافيك ويصنّعوا قميصاً أو سروالاً. والفكرة هي أنه يمكنك أن تصنع ملابسك وحتى أن تبيعها بنفسك. كما يمكن لأي شخص أن يستخدم الموقع لإقامة حصّة، أو عرض فيلم، أو تحويله إلى مطعم لليلة واحدة.
وبالتالي، ترافيك يتحوّل إلى منصة ملموسة لجميع رواد الأعمال الراغبين بتجريب علامة أو خدمة أو عمل ما، مثلاً منصتكم الإلكترونية.

ما النصيحة التي توجّهها إلى سائر الراغبين بتأسيس أعمالهم؟
إن فلسفتي الشخصية التي أعتمدها منذ العام 2009 هي التالية: "لا تدن لأي كان بشيء، إقتن شيئاً وشارك كل شيء".
فلا تدع أحداً يطالبك بأي شيء، وامتلك شيئاً سواء كان سيارتك أو منزلك. لكن شارك كل شيء، ووسّع قلبك وكن كريماً.

Comments ( 0)

Leave a Comment