Richard Jones

Fri Jun 01 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Managing Director Richard Jones reveals how Coffee Planet has grown from a single machine in a gas station to a full-blown ’crop-to-cut’ retail and wholesale business.

Video Transcript

...Show entire transcript »

إسمي ريتشارد جونز، وأنا المدير الإداري لشركة كوفي بلانت ومقرها دبي. نحن شركة تهتمّ بمختلف مراحل صناعة القهوة، من مرحلة الحصاد إلى المنتج النهائي، ما يجعلنا مختلفين عن سوانا بعض الشيء. نهتّم بكل شيء، بدءاً باستيراد حبوب البنّ مباشرة من مزارع القهوة في أمريكا الوسطى والجنوبية وسائر الوجهات المصدّرة للقهوة حول العالم، ونقوم بتحميصها في محمصتنا الخاصة في دبي. ثمّ نقوم ببيعها بالتجزئة إلى عدد من الأماكن المختلفة، بما فيها محطات الوقود حيث تتوفر آلات الخدمة الذاتية.

كما نقدّم قهواتنا في مقاهينا وأكشاكنا الخاصة. كذلك، نبيع قهواتنا بالجملة إلى الفنادق، والمطاعم والمقاهي. وقد بدأنا بتصدير قهواتنا إلى الخارج، وإلى آسيا وسائر أنحاء الشرق الأوسط. بدأنا بالعمل منذ 7 سنوات، ولقد بدأ الشقّ العالمي من الشركة بالنمو مع زيادة الوعي لدى الناس حول القهوات الرائعة التي نعدّها.

الجميع يهتمّ بالقهوة، والكلّ لديه رأي في هذا المجال. ففي كلّ مرة نقول أننا نعمل في صناعة القهوة، يرغب الناس بالتحدّث إلينا. ورأينا أنه كان لدينا فكرة جيدة لم تكن موجودة في الشرق الأوسط، وهي تقديم القهوة عبر الآلات في مواقع عمليّة ومناسبة. وفي الحقيقة، لم يتوفر لدينا رأس المال الكافي لبناء متجر قهوى خاص بنا، وبأية حال لم نرغب بمنافسة مجموعات المقاهي الكبيرة، وشعرنا أنه بإمكاننا صناعة القهوة بطريقة مختلفة. لم تكن بالضرورة لدينا معرفة أو خبرة واسعة في صناعة القهوة. ولم تكن لدينا أي أفكار مسبقة حول ما يجب أن تكون عليه شركة مصّنعة للقهوة. فبدأنا بآلة واحدة مماثلة لتلك التي ترونها خلفنا هنا. ووضعناها في إحدى محطات الوقود، وقد نمت صناعتنا من هذا المنطلق.

أعتقد أن الفكرة وردتنا صدفة على غرار الكثيرة من الشركات المبتدئة. وشعرنا أنه إذا كان بإمكاننا فقط أن ننمي هذه الفكرة، وإذا تقبّلها المستهلكون، فستكون بداية لأعمال جيّدة، وهذا ما تبيّن لنا لغاية الآن.

أعتقد أن التحديات مختلفة، بخاصة في ما يتعلّق برأس المال وصافي رأس المال العامل، وكذلك فهم البيئة التشريعية حيث نعمل. وهذا يستغرق بعض الوقت، فلم تحظَ الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم بالاهتمام منذ 7 سنوات، ولم تتمتع بالشعبية، على عكس الشركات الكبيرة والمشاريع الضخمة. وأعتقد أنه من المثير للاهتمام كيف أن الحكومة تركّز اليوم بصورة خاصة على ذلك، وتساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم كي تنمو وتزدهر. وأعتقد أن هذا أمر جيّد جداً، ويسرّنا أن نكون في مقدّمة هذا الاتجاه في الحقيقة.

من وجهة نظر مهنية، يمكنني أن أقول التعاون مع محاسب ماهر هو أساسي، أعتقد أن فهم العمل من ناحية الأرقام مهمّ جداً. وقد استغرقت بعض الوقت لأدرك كيف يجب توظيف هذا النوع من المهارة رغم أنني لست غريباً عن العالم المالي. لكن وجود شخص يقدّم نظرة شفافة لما يجري في الشركة ضرورياً، لأنه يسهل تشويش الرؤية بسبب الحماس للمنتج، وأصدائه والتسويق له. وأعتقد أن التأكد من التحكّم بالشركة وبخاصة بالناحية المالية منها هو أساسي لتطوير أي شركة أو عمل ما.

بدأنا بثلاثة أشخاص، أنا، وماثيو المؤسس الشريك والخبير المالي. وكان النمو بطيئاً جداً في البداية على قدر إمكانياتنا المالية. وكنا نحمل آلات القهوة بأنفسنا من مكان إلى آخر خلال الأشهر الست الأول، ونقوم بكلّ الأشغال بأنفسنا. وأعتقد أن هذه طبيعة الشركات المبتدئة. وعندما تبدأ بالحصول على العوائد، حينئذ يمكنك البدء بالنمو. يعمل لدى الشركة اليوم 80 شخصاً، ونغطي جميع الإمارات في الدولة. كما نصدّر منتجاتنا إلى بعض الأسواق العالمية. فقد اصبحت نشاطات الشركة متنوعة للغاية.


ما نحاول القيام به هو إقناع الناس أنه يمكنهم الحصول على قهوة رائعة النكهة، والحصول على مجموعة كبيرة من القهوات من حول العالم. معظم الناس يشربون قهوات تتشابه في مذاقها حتى أصبحت تمثل المذاق المتعارف عليه للقهوة. لكن في الحقيقة هناك 847 نكهات مختلفة للقهوة. وما نحاول إظهاره هو أنه بشراء المنتج الصحيح، ومزجه وتحميصه بطريقة محدّدة يمكننا ابتكار خيارات مختلفة من نكهات القهوة المذهلة. فنحن نعمل في الشقّ المختص من صناعة القهوة. فالمحمصات الضخمة التجارية متواجدة على نطاق واسع. وهي تقوم بتفريغ كلّ الحبوب معاً أكواماً أكواماً، ويكون المنتج النهائي قهوة بنكهة واحدة. أما نحن، فنقوم باستخدام الحبوب في رزم أصغر بكثير، ونقصد المزارع مباشرة، ونرى كيف تنمو القهوة، وكيف تُحصد، وتُغسل وتُنظّف، سعياً إلى التحكّم بالجودة. وعبر علاقاتنا المباشرة بالمزارع والمنتجين في مختلف أنحاء العالم، نكون على دراية بالمنتج الذي يصل إلى محمصتنا. ونتّبع طريقتنا الخاصة في مزجه وتحميصه، ونحاول تقديم نكهات متنوّعة للمستهلكين، وتوعيتهم أنه يمكنهم الحصول على قهوة رائعة المذاق.

بدأنا في العام الماضي بالتوسّع في الأسواق الدولية، وأرغب أن يعترف الجمهور بنا كمنتج لقهوة رائعة وأوّد أن يكون للعلامة شهرتها لدى الذواقة كشركة موثوقة تقدّم قهوات مختلفة وجديدة. لطالما ركّزنا على أسواق الشرق الأوسط وآسيا وهذا هو الاتجاه الذي نتّبعه اليوم. ونعتقد أن الأسواق الناشئة تقدّم فرصة هائلة. كما بدأنا بدراسة أسواق مثل الهند والصين وبعض البلدان الآسيوية الأخرى. وما زال هناك شعوب بكاملها لم تدرك بعد أو تتعرّف على قهوات رائعة، وأودّ أن تكون شركتنا متواجدة في هذه الأسواق. بالطبع إن المجموعات الكبرى سبق أن دخلت هذه الأسواق، وعليها أن تفتح الباب للشركات الصغيرة مثلنا. لكنني أحب أن أطمح إلى أن تكون شركتنا متعارف عليها بعض الشيء، ولقهوتنا وعلامتنا سمعتها في الشرق الأوسط وآسيا، وهذا ما نسعى إليه حالياً.

Comments ( 0)

Leave a Comment