Stuart Wheeler

Thu Aug 09 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Seawings, with its fleet of seaplanes, is a unique business in that it has to adopt practices and regulations pertaining to both the aviation and hospitality industries. Stuart Wheeler talks about those regulations, the investment required, and perhaps most importantly, the guest experience.

Video Transcript

I’m Stuart Wheeler. I’m the CEO of Seawings, the seaplanes experience operator in Dubai. We started Seawings five years ago, in 2007. The original idea came from a project which we developed in Sri Lanka, when I saw how seaplanes really upsold tourism in that destination.

At the time of the launch, who were you aiming to attract?Show entire transcript »

I’m Stuart Wheeler. I’m the CEO of Seawings, the seaplanes experience operator in Dubai. We started Seawings five years ago, in 2007. The original idea came from a project which we developed in Sri Lanka, when I saw how seaplanes really upsold tourism in that destination.

At the time of the launch, who were you aiming to attract?
The key market was the upmarket tourist. At that time, there were no excursions being offered beyond AED250, and I think at that time we envisaged prices between AED800 and AED1,200.

From the point where you started, to where you are now, how has the fleet and the experiences evolved?
We started with a fleet of three airplanes, because we had a clear vision to grow the business to something towards 3,000 seats. We still have three airplanes; we have good redundancy and flexibility in our fleet. We never have to turn people away. And in that first year, in 2008, we flew 7,000 passengers. This year, we are expected to fly 17,000 passengers from one base here in Jebel Ali to 15 locations across the UAE.

The destinations are varied, so describe them to us.
From 2007, when we had one location which is in Jebel Ali Hotel where we are now, to 15 locations in the UAE. For example in Dubai, we have 4 locations: Dubai Creek Golf Club adjacent to The Park Hyatt, which is a wonderful location; Dubai cruise terminal, where we have a large operation supporting the cruise ships when they come in the season; and Jumeirah Beach Hotel.
In Abu Dhabi, we have two locations. Currently, Yas Island, which is adjacent to the Formula One, Ferrari World and soon a new aqua park; and a very upmarket Emirates Palace hotel. And then we fly to a large number of locations, for example Sir Bani Yas desert Island, the East Coast; Ras Al Khaimah, we fly to three locations. So a large number of locations catering to the tourist industry as a whole in the UAE.

To fuel this expansion, how challenging has it been to get the right staff…from pilots to engineers and the rest of the team?
Our group is 80 people, of which 40 are dedicated to Seawings operation. And it’s always a challenge to get a mix of the right disciplines and the right approach. And we are quite demanding in the skill sets which we require. We seek to be very professional. Despite being a leisure operator, we need to operate as an airline. And yet we need to be friendly to use, welcoming to our guests. The tension between these two requirements is quite a significant challenge. However, we have a team that has been with us, some for three, four or even four years since the beginning. So we pride ourselves in being rather familial in the way we manage our business, and our aspirations for our staff, and that has always been a plus point.

Because your operation covers both the aviation and hospitality sectors, what challenges have you faced?
Primarily, we are an airline, and we are regulated by the General Civil Aviation Authority. Seaplanes are not new here in the UAE. There have been a couple of other operations in the 1990s. But in terms of intensity and style of operation, this is quite unique and new. Working with the GCAA, we had to develop all sorts of rules and SOPs, should I say. They develop the rules, we would develop the SOPs to operate outside airfields and in so many different locations.
Then there are the maritime authorities in the ports, there are the hotels where we operate, the environment, the security agencies, and many agencies. And in fact it’s a full-time job to keep all these permissions in place at any one time.
Then of course we need to coordinate with the tourism industry, and that is a whole range, from visiting tourists to stop-over tourists, to the corporate sector, to the groups and the conferences. It’s a whole wide range spectrum.
We have great support from the various tourism authorities in the UAE.

What are the key factors which can affect the business operation of Seawings?
It’s a business that requires a lot of investment. It’s not a short-term programme. We’ve been already operating for five years. We’re still developing; there are still things to do. And it’s a business which is affected by regulation, by climate; this winter we had an extremely bad weather, you might have known that, and yet we still grew by 36%. It’s affected by technical issues. It’s affected by many factors. So it requires a steady mind, great enthusiasm, and a good business sense.

What are your expansion and development plans for the next few years?
Five years’ time, we would have expanded our operations even more within the UAE. We would have built our distribution into a larger system. Distribution means that we are sold and pre-sold in all the major tourist economies, including the new developing nations.
Our model would be replicated in Europe. Last year, we set up in Venice. We have an operating permit in Europe. And hopefully, in the summer, we will be operating in two or three locations. And hopefully by then we would be cooperating with a number of companies around the world who are seeking the benefits of our experience.

What advice would you pass on to those looking at setting up a business?
Be determined to be professional and be ready for the long term, and be prepared for the surprises and fund yourself accordingly.

Who provides the inspiration for you to run this demanding business?
This is a joint venture with a majority shareholder Sheikh Saeed Bin Mohammed Bin Hasher Al Maktoum, member of the ruling family. He has been with us since the beginning. He’s the majority shareholder, he’s our inspiration and our support and our mentor.
We couldn’t think for a better partner than Sheikh Saeed. He’s a great enthusiast. He’s an aviation man since young days, and he supports us and encourages us greatly.

What has been the most rewarding aspect of being involved in the Seawings operation and development?
The most rewarding part of this job is the people. One, our staff, working with people, see people grow, see people progress in their careers and encouraging them to do that. And the other thing is the clients. I love to stand at the dock when the airplane arrives: “great, super, fantastic, would you do it again?” Yes. And the smiles and the interaction between the passengers is wonderful.

إسمي ستيورت ويلر. أنا المدير التنفيذي لشركة سي وينغز، الشركة التي تسيّر الرحلات على متن الطائرات المائية في دبي. أسسنا شركة سي وينغز منذ 5 سنوات، في 2007. أتت الفكرة الأساسية للشركة من مشروع كنا نعمل عليه في سريلانكا، حيث رأينا مدى مساهمة هذه الرحلات في السياحة المحلية.

ما كانت الشريحة المستهدفة لدى إطلاق الشركة؟
كانت الشريحة الأساسية المستهدفة السياحة الفاخرة. في ذلك الوقت، لم تتوفّر أي رحلات بكلفة تفوق 250 درهماً. وكنا نتطلع إلى أسعار تتراوح بين 800 و1200 درهم.

كيف تطوّر الأسطول وتنوّعت التجارب منذ إطلاق الشركة؟
بدأنا أعمالنا بـ 3 طائرات. كانت لدينا رؤية واضحة حول تنمية الشركة وقدرتها التشغيلية إلى 3000 مقعد. ما زال لدينا 3 طائرات، ما يسمح لنا بالحفاظ على الليونة في خدماتنا. فلا نضطر أبداً إلى رفض الركاب. خلال السنة الأولى في 2008، بلغ عدد عملائنا 7000 راكب. وهذا العام، نتوقّع أن تبلغ قدرتنا التشغيلية 17000 راكب. انطلاقاً من موقع واحد في جبل علي، أصبحنا متواجدين في 15 موقعاً عبر الإمارات.

أطلعنا على الوجهات التي تسيّر إليها الرحلات.
في 2007، كان لدينا موقع واحد في جبل علي حيث نحن الآن وتوسّعنا حالياً إلى 15 موقعاً عبر الإمارات. على سبيل المثال، في دبي لدينا 4 مواقع: في نادي الجولف على بحيرة دبي، بالقرب من فندق بارك حياة، وهو موقع رائع، بالإضافة إلى مبنى دبي السياحي، حيث نسيّر جزءاً كبيراً من رحلاتنا، لندعم سفن الرحلات البحرية عندما تأتي إلى المبنى في موسم الرحلات، وفي فندق جميرا بيتش.
لدينا موقعان في أبوظبي. وهما على جزيرة ياس، بالقرب من حلبة سباق الفورمولا 1 وعالم فيراري، والمركز البحري المتوقع قريباً، وبجوار فندق قصر الإمارات الذي يستقطب شريحة السياحة المترفة. نسيّر الرحلات إلى عدد من الوجهات في الإمارات، مثل جزيرة بني ياس، الساحل الشرقي، وراس الخمية. ونسعى من خلال هذا العدد من الوجهات إلى خدمة صناعة السياحة في الإمارات.

ما الصعوبات التي واجهتها في تأمين الكوادر الضرورية لدعم نمو الشركة، من طيارين ومهندسين وغيره؟
يضمّ فريق عملنا 80 شخصاً، منهم 40 يهتمون بالناحية التشغيلية من سي وينغز. ودائماً ما يكون صعباً العثور على اليد العاملة ضمن الاختصاصات المطلوبة والمقاربة المناسبة. ونحن متطلبون من ناحية المهارات المطلوبة ونسعى لنكون مهنيين في عملنا. فلو أننا مشغّل لخدمة ترفيهية، فنحن نعمل كشركة طيران. وعلينا أن نضمن أيضاً سهولة الاستعمال للعملاء، وأن نرحّب بضيوفنا. لذلك، فإن التزاحم بين هذين الشرطين هو تحد كبير.
لكن لدينا فريق عمل متكامل، بعضهم من انضم إلى الشركة منذ 3، 4 أو حتى 5 سنوات من البداية. ونفتخر بأننا نعتمد أسلوب إداري في أجواء عائلية. ونأخذ بعين الاعتبار تطلعات كوادرنا. ولطالما شكّل هذا موطن قوة لدينا.

ما التحديات الأخرى التي تواجهها نظراً إلى أن الشركة تعمل في قطاعي الطيران والضيافة معاً؟
نحن شركة طيران أولاً وآخراً. ونخضع للهيئة العامة للطيران المدني. ليست المرة الأولى التي تُشغّل فيها الطائرات المائية في الإمارات. فقد سبق لشركة أو اثنتان أن سيّرتا مثل هذه الرحلات في التسعينيات. لكن خدمتنا مميزة وجديدة من حيث وتيرة الرحلات وأسلوب التشغيل. بحكم تنسيقنا مع الهيئة، كان علينا أن نضع مجموعة من القواعد وإجراءات العمل المعيارية المتبعة. بالأحرى، كنا نضع هذه الإجراءات وفقاً للقواعد الصادرة عن الهيئة، في شأن تشغيل الطائرات خارج المطارات وفي مواقع مختلفة.
كما أنه علينا التنسيق مع السلطات البحرية في الموانئ، والفنادق التي نسيّر منها الرحلات، والوكالات الأمنية والبيئية والكثير غيرها من الوكالات.
في الحقيقة، يتطلب الحصول على جميع التراخيص في الوقت نفسه ولمكان محدّد الكثير من الجهد. بالطبع علينا أيضاً التنسيق مع المعنيين بالسياحة، لمختلف الشرائح، سواء للسياح الزائرين، أو العابرين أو رجال الأعمال أو المجموعات والمؤتمرات.
إنها مجموعة واسعة من السياح المختلفين. لكننا حظينا بدعم كبير من مختلف الهيئات المعنية بالسياحة في الإمارات.

ما هي العوامل الأساسية التي يمكن أن تؤثر على سير أعمال الشركة؟
هذا النوع من الأعمال يتطلب الكثير من الاستثمارات. ليس مشروعأً قصير المدى. نحن نشغل شركتنا منذ 5 سنوات. وما زلنا نطوّر أعمالنا، وما زال علينا أن نقوم بالكثير. يتأثر هذا النوع من الأعمال بالبيئة التشريعية، بالمناخ، كما حصل هذا الشتاء حين كان الطقس سيئاً للغاية، ولعلّكم تعرفون ذلك.
لكن رغم ذلك، تمكننا من النمو بنسبة 36%. أعمالنا تتأثر أيضاً بالمشاكل التقنية، وغيرها الكثير من العوامل. لذلك، فلا بدّ من التحلي بصلابة الأعصاب، والحماس الشديد، وبحس كبير للأعمال.

ما هي الخطط الموضوعة لتوسيع الشركة وتطويرها على مدى السنوات المقبلة؟
في غضون 5 سنوات، نسعى إلى توسيع عملياتنا ضمن الإمارات، وبناء شبكة التوزيع لخدماتنا على نطاق أوسع. أعني بالتوزيع أن يشتري العملاء خدماتنا ويحجوزها في معظم الاقتصاديات القائمة على السياحة، بما فيه في الاقتصاديات الجديدة الناشئة. ونأمل أن نتمكن من تكرار نموذج عملنا في أوروبا. العام الماضي أطلقنا عملياتنا في البندقية. وقد حصلنا على رخصة التشغيل في أوروبا. ونأمل في الصيف أن نضيف وجهتين أو ثلاث وجهات. ونأمل أنه بعد هذه الفترة سنتعاون مع عدد من الشركات العالمية التي تريد الاستفادة من خبرتنا.

ما النصيحة التي توجّهها لسائر مؤسسي الشركات؟
الالتزام بمهنية الخدمات المقدمة، والاستعداد الدائم على المدى البعيد، والتحضّر للمفاجآت وإعداد التمويل اللازم.

ما أو من مصدر إلهامك في عملك؟
إن شركتنا مشروع مشترك، وإن صاحب غالبية الأسهم فيها هو الشيخ سعيد بن محمد آل مكتوم، أحد أفراد العائلة الحاكمة. رافقنا منذ بداية المسيرة. إنه صاحب غالبية الأسهم ومصدر إلهام لنا، ومصدر دعمنا وقدوتنا. لا يمكن أن نفكّر في شريك أفضل من سمو الشيخ. فهو يتمتع بحماس عالٍ. وقد ترعرع في مجال الطيران. وهو يدعمنا ويشجّعنا كثيراً.

ما كانت الناحية الأكثر إرضاءً لك من حيث تشغيل سي وينغز وتطويرها؟
أفضل ناحية من هذا العمل هي التعامل مع الآخرين، سواء كانوا كوادرنا، فنعمل معهم ونتابع نموّهم، وتقدّمهم في مسيرتهم المهنية ونشجّعهم ليحققوا هذا التقدم، أم العملاء.
فإني أحب أن أقف عند المرسى لدى وصول الطائرة، وأسمع الركاب يقولون: "رائع، مذهل، جميل جداً" ويسأل بعضهم البعض الآخر: "هل تعيدون الكرّة؟" وأستمتع كثيراً بمشاهدة الابتسامات على وجوههم والتفاعل في ما بينهم.

Comments ( 0)

Leave a Comment