Tala Badri

Wed Sep 12 2012
Was this inspirational?
0 viewers found this inspiring

This interview is about

Tala Badri, the only Emirati female music graduate, made the bold choice of earning a living in an embryonic music industry in the UAE. As the founder of the Centre for Musical Arts, she shares her experience on the importance of perseverance and the courage to walk off the beaten tracks.

Video Transcript

My name is Tala Badri and I am the founder of the Centre for Musical Arts.
We offer young and old students piano, violin, saxophone and clarinet lessons. We offer the lessons here in the centre, as well as in the schools in the morning.

Our teachers head to the schools in the morning to teach the students. We have around 1,200 students; 700 in ...Show entire transcript »

My name is Tala Badri and I am the founder of the Centre for Musical Arts.
We offer young and old students piano, violin, saxophone and clarinet lessons. We offer the lessons here in the centre, as well as in the schools in the morning.

Our teachers head to the schools in the morning to teach the students. We have around 1,200 students; 700 in the schools and 500 in the centre.
We start teaching the kids at an early age, when they’re 6. But some of our students are old. One of our students is a 65-year-old lady. Every student gets the chance of performing in recitals.

What gave you the idea of starting the centre?
When I left the UAE to study abroad, I got a scholarship from the late Sheikh Maktoum. But he told me: “I will grant you this scholarship but you have to come back and use your talent here”.
After I graduated, I didn’t know what to do. I started giving lessons. At the time, work had started on the DUCTAC in Mall of the Emirates.

The government gave me part of the project to start a musical arts centre. So I thought why not, it’s something new to start with. I also wanted to contribute to the musical development of Dubai.
I used to work for a bank. Then I worked for an FMCG. I have worked for 10 years before starting the centre. But then I got married and I had kids. So I wanted to able to take care of my family and keep working. I also wanted to do something I was passionate about.

My daughter has Asperger syndrome. When she was little, we had trouble teaching her. She was afraid of a lot of things. But when I started teaching her music, a lot of things changed. She became a completely different person. So I have a personal attachment to these things.

Which special services does the centre offer?
We work with the Associated Board of the Royal Schools of Music. It’s an international examination board that visits the UAE twice a year. So we select students from the centre to take the exam before the board. If they succeed, they obtain an international certificate from London.

We take care of some of the students with autism in the centre. We also help kids with learning difficulties in schools.

What were the challenges you faced in starting the centre?
We faced a lot of difficulty at the beginning because the traditional mindset here looks at music not as haram, but still not as a real profession and a career that one can pursue.
So it was hard. Most of our students are non-Arabs. I am still trying to encourage Arabs to learn to play an instrument.

Financing the project was the most difficult bit because it’s a musical project so it’s different. I also faced some difficulty being a woman. After drafting the business plan, I went to one of the banks. They said to me: “It’s an interesting project and we would like to help you”. “But as a woman, we need a guarantee from your father, your brother or your husband”. So it was hard for me.

What was the most rewarding part of the project?
Sometime kids are reluctant to go to school or to class. But when, after spending 30 or 60 minutes with me or one of the teachers, they run to their mums and they say: “Mum! I learned this and that today”, that gives me great satisfaction, and I feel like I have achieved something.

Other students have left the centre and gone to Europe or America, and they are pursuing their musical studies in very good universities. But they write to us and they say: “Thanks, you have helped us a lot”. These things make me feel very happy.

What advice would you give to other entrepreneurs?
Never give up.There will always be difficulties and challenges. But you must never give up.

Who or what is your source of inspiration?
My parents, my kids, my teachers are my source of inspiration. Daniel Barenboim and Edward Said have started a musical centre in Palestine to make people think of other things and make something for themselves. This is what I want to do. I want to offer Dubai something, so people can say: “Dubai has a musical centre and an academy. People can learn music; they have an orchestra”. That is what I want to do.

إسمي تالا بدري، وأن مؤسسة مركز الفنون الموسيقية.
نحن نقدّم دروس تعليم العزف على الآلات الموسيقية للكبار والصغار مثل آلة البيانو، الكمنجا، والآلات الهوائية مثل السكسوفون، والمزمار. نقدّم الدروس في المركز ونوفّر أيضاً الدورس الصباحية في المدارس.
فيقصد معلمونا المدارس صباحاً لتعليم الأطفال.

لدينا حوالي 1200 طالب، منهم 700 في المدارس و500 في المركز. نبدأ بتعليم الأطفال في سن مبكرة، أي عندما يكونون في سن الست سنوات. لكن بعض طلابنا كبيرون في السن، فإحدى الطالبات
في سن الـ 65.

كلّ طالب يتعلّم العزف على آلة موسيقية في المركز يحظى بفرصة تلقي دعوة للأداء في حفلة موسيقية.

ما الذي أوحى لك بتأسيس المركز؟
عندما سافرت من الإمارات لتلقي دراستي الجامعية، حصلت على منحة من المغفور له الشيخ مكتوم. لكنه قال لي: "سأعطيك هذه المنحة، لكن عليك أن تعودي إلى دبي وتستثمري مواهبك الموسيقية هنا". بعد تخرجي من الجامعة، قلت في نفسي: "ماذا سأفعل الآن؟". بدأت بإعطاء
بعض الدروس الموسيقية.

وفي تلك الفترة، كان قد بدأ العمل على بناء مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون في مول الإمارات.فمنحتي السلطات جزءاً من المساحة لتأسيس مركز الفنون الموسيقية. فقلت في نفسي: لم لا؟ إنه مجال جديد، ويمكنني أن أبدأ بهذه الطريقة. كما أنني أردت أن أساهم بالتطور
الموسيقي في دبي. فهي بلدي.

كنت أعمل سابقاً في مصرف، ثم انتقلت للعمل في شركة إف إم سي جي. واكتسبت خبرة مهنية على مدا 10 سنوات قبل تأسيس المركز. لكنني تزوّجت ورُزقت بالأولاد. فأردت أن أكون قادرة على الاهتمام بعائلتي والاستمرار في العمل في الوقت نفسه. كما أردت ممارسة مهنة أحبها.

ابنتي تعاني من متلازمة أسبرجر. عندما كانت صغيرة، واجهنا صعوبة في تعليمها. فكانت تخاف من أمور كثيرة. لكن عندما بدأت بتعليمها الموسيقى، تغيّرت أمور كثيرة فيها، حتى أنها أصبحت إنساناً آخر. فلديّ روابط شخصية بهذه الأمور.

ما الخدمات المميزة التي يقدّمها المركز؟
نحن تعاون مع المجلس المشترك لمدارس الموسيقى الملكية، وهو مجلس دولي للامتحانات، يقصد أعضاؤه الإمارات مرتين في كلّ عام. ونقدّم بعض طلاب المركز ليخضعوا للامتحان أمام المجلس. وفي حال نجاحهم في الامتحان، يحصلون على شهادة عالمية من لندن. لدينا بعض الطلاب في المركز الذين يعانون من داء التوحّد فنساعدهم ونهتمّ بهم. كما أننا نساعد الأطفال الذين يعانون من التوحّد في المدارس.

ما التحديات التي واجهتها في تأسيس المركز؟
واجهنا الكثير من الصعوبات في البداية لأنه ما زالت الذهنية التقليدية سائدة هنا في الإمارات، وهي تنظر إلى الموسيقى ليس كشيء محرم، ولكن ليس كمهنة حقيقية يمكن اختيارها والتطور فيها. فكان ذلك صعباً. وإن غالبية الطلاب لدينا ليسوا من العرب. وما زلت أحاول أن أشجّع
أصحاب الجنسيات العربية على تعلّم العزف على آلة موسيقية.

كان تمويل المشروع من أصعب الأمور لأنه مشروع موسيقي وبالتالي مختلف عن سواه. كما أنني واجهت الصعوبات كونني امرأة. فبعد أن صغت خطة العمل للمشروع، قصدت أحد المصارف. فقالوا لي: "إنه مشروع مثير للاهتمام ونرغب بمساعدتك". "كونك امرأة، ونحتاج إلى كفالة من والدك أو شقيقك أو زوجك". وبالتالي كان ذلك صعباً علي.

ما كانت الناحية الأكثر إرضاءً لك في تأسيس المشروع؟
عندما يذهب الأطفال إلى المدرسة، يفعلون ذلك بالرغم عنهم أحياناً. لكن عندما يجلسون معي أو مع أحد المعلمين في المركز لنصف ساعة أو ساعة، وبعد انتهاء الحصة يركضون إلى والداتهم ويقولون: "أمي، تعلّمت أشياء كثيرة اليوم"، هذا يمنحني شعوراً كبيراً بالرضا، وأشعر
أنني أنجزنا شيئاً جيداً اليوم.

كما أن بعض الطلاب الذين غادروا المركز ليذهبوا إلى أوروبا وأمريكا، ويتابعون دروسهم الموسيقية في أفضل الجامعات يراسلوننا ويقولون: "شكراً، لقد ساعدتوني جداً". هذه الأمور تجعلني أشعر بالكثير من السعادة.

ما النصيحة التي توجّهينها لسائر مؤسس الأعمال؟
لا تستسلم أبداً. فعلى المرء أن يمرّ ببعض الصعوبات. لكن لا يجب الاستسلام أبداً.

ما أو من هو مصدر إلهامك؟
أهلي وأولادي وأساتذتي.
دانيال بارن بوين وإدوارد سعيد أسسا مركزاً موسيقاً في فلسطين، لتشجيع الناس على تعلّم الموسيقى والتفكير في أمور أخرى وإنجاز أمر ما لنفسهم. هذا ما أريد القيام به. أريد أن أقدّم شيئاً لدبي، ليقول الناس: "لدبي مركز موسيقي وأكاديمية ويمكن للناس أن يتعلّموا فيها الموسيقى، ولديهم أوركسترا". هذا ما أحبّ القيام به.

Comments ( 0)

Leave a Comment