Waleid AbdulKareim

Sun Jan 06 2013
Was this inspirational?
1 viewers found this inspiring

This interview is about

Waleid AbdulKareim talks about what it took him to start his own company, ranked 10th in the top 100 list of Dubai SMEs.

Video Transcript

My name is Waleid Abdulkareim. I am the CEO of On Time.
On Time is an integral service provider. It acts as a link between the UAE government departments and individual and corporate customers. We currently have 18 branches in Dubai, and we employ around 200 staff members.

What inspired you to start the business?
Based on my ...Show entire transcript »

My name is Waleid Abdulkareim. I am the CEO of On Time.
On Time is an integral service provider. It acts as a link between the UAE government departments and individual and corporate customers. We currently have 18 branches in Dubai, and we employ around 200 staff members.

What inspired you to start the business?
Based on my PR experience in Tanmia from 1999 to 2003, I noticed how hard it was to carry out certain procedures, and how much time it required often taking more than a full day.

Also, there was a lack of clarity regarding the required paperwork. The responsibility for that fell on both the government departments, as well as the customers who often didn’t enquire extensively about the required documents.

So I had an idea: why not set up a company that would act as an intermediate between the two, and that would facilitate the procedures, with a wide geographic presence in the country to better serve all customers?

Who was your target audience and how has it evolved?
First, we were targeting individuals. We didn’t have enough experience. We found a niche market that lacked investment. We wanted to distinguish ourselves from the traditional PRO services that would just collect passports and submit them to embassies, which wasn’t in line with our vision for the kind of services we want to provide.

So at first, we were targeting individuals. After a while, we started approaching companies and establishments working for the government, to sign long-term investment agreements with them.

Instead of approaching government departments which are hard to deal with first, I decided to talk to embassies and consulates. So my first main agreement was with the Saudi Consulate in Dubai, to be one of their official service providers, to collect and submit passports for entry and transit visas. After this agreement, I started building a relationship with other embassies and consulates. The first main project after that was with the Emirates Identity Authority.

Frankly I didn’t even have an appointment when I headed to the Authority. So I requested a meeting with the manager whose name I didn’t even know. At the time of the appointment, the manager had to leave for another meeting. So I waited in his office for 2 hours. I didn’t give up, until I spoke to him and said: “Your project is a massive venture. You need a third party to gather information, create databases, and facilitate the registration process”.
The agreements with the Saudi Consulate and the Emirates Identity Authority created trust between us and the government departments.

What were the main challenges you faced while setting up?
The hardest part was finding the right place to open our first office. We needed a location that was near the embassies and the consulates. I was chasing the owner of a certain building for two years to rent my first office space in his building. It was the smallest premises with an area of 250 square feet. The rent was very expensive which I didn’t expect as a start. I had a small capital and I was worried I would fail. I was torn between taking the scholarship I got for my masters in the USA, and starting my own business. I took a small loan from my mother, may she rest in peace. She would have given me the money but I wanted to pay her back. I invested the money well and started my business.

I had one employee. Recruitment was also a challenge. I lacked experience as a recruiter. It was hard to recruit staff quickly while setting up. It was hard to recruit good talent at first. But I learned a lot, I was conducting all the interviews myself. It was hard to convince people for work for a start-up, as they are usually looking for job stability and they always have doubts about the longevity of such SMEs. We also didn’t have the capital to pay high salaries for outstanding candidates. So I was multitasking at first, between the HR, the finance and other duties.

What are the expansion plans for the company?
Our dream is to expand locally first, to meet the local market’s needs, and then to the rest of the GCC, and the region.

What is your advice to other entrepreneurs?
Don’t give up. You have to convince yourself first that you are going to succeed.

إسمي وليد عبدالكريم. أنا المدير التنفيذي لمؤسسة أون تايم.
أون تايم هي عبارة عن منظومة متكاملة، وهي حلقة وصل بين الدوائر الحكومية في الإمارات وبين العملاء من أفراد وشركات. لدينا حالياً 18 فرعاً في دبي، ويضمّ فريق عملنا 200 موظف.

ما الذي أوحى لك بتأسيس الشركة؟
انطلاقاً من خبرتي في مجالات العلاقات العامة لدى هيئة تنمية بين عامي 1999 و2003، لاحظت صعوبة إتمام المعاملات، والوقت الطويل الذي استغرقته بما يتجاوز يوماً كاملاً في بعض الأحيان، وذلك بسبب عدم الوضوح حول المستندات المطلوبة. وأعتقد أن المسؤولية لهذا الأمر تقع على عاتق الدوائر الحكومية والأفراد معاً. ففي بعض الأحيان لا يقوم الأفراد بالاستفهام عن كافة المستندات المطلوبة منهم.

ففكرت في نفسي: لماذا لا أنشئ شركة تكون وسيطاً وتسهل إتمام المعاملات، وتتواجد في مختلف أنحاء البلاد لخدمة العملاء بشكل أفضل؟

ما كانت الشريحة المستهدفة من العملاء؟
في البداية توجّهنا إلى الأفراد، فلم تكن لدينا الخبرة الكافية. اخترنا مجالاً غابت فيه الاستثمارات الضخمة، وأردنا أن نميّز أنفسنا عن شركات العلاقات العامة التقليدية التي لم تتلاءم خدماتها مع رؤيتنا. فقدّمنا الخدمات للأفراد أولاً، ثم توجّهنا إلى الدوائر الحكومية والشركات لتوقيع عقود استثمار طويلة الأمد معها.

لكن بدلاً من التطرق أولاً إلى الدوائر الحكومية التي يصعب التعامل معها، توجّهنا إلى السفارات والقنصليات. فكان أول مشروع لنا تعاوناً مع القنصلية السعودية لنكون مقدّم خدمة رسمياً لها يستلم جوازات السفر لإصدار تأشيرات الزيارة والمرور. بعد هذا التعاون الأول، بدأنا نبني العلاقات مع سائر السفارات والقنصليات.

أما على صعيد الدوائر الحكومية، كان أول تعاون لنا مع هيئة الإمارات للهوية. صراحة، اتجهت إلى مقرّ الهيئة من دون موعد مسبق. ثم طلبت مقابلة المدير العام الذي لم أكن أعرف اسمه حتى. في تلك اللحظة، اضطر المدير إلى مغادرة المقر بسبب اجتماع خارجي طارئ. فانتظرت في مكتبه لساعتين من دون أن أيأس. وفي النهاية، تكلّمت إليه وقلت: "إن مشروع الهوية مشروع عملاق يحتاج إلى مدخلي بيانات على مستوى الدولة يسهلون للناس عملية التسجيل".

بعد توقيع اتفاقية مع القنصلية السعودية وهيئة الإمارات للهوية، نمت الثقة بيننا وبين الدوائر الحكومية.

ما التحديات التي واجهتها في تأسيس الشركة؟
أكبر تحد كان إيجاد الموقع المناسب لمكتبنا الأول بحيث يكون قريباً للسفارات والقنصليات. وبقيت ألحّ على مالك بناية لمدة سنتين إلى أن وافق على تأجيري مساحة لم تتجاوز 250 قدماً مربعاً. كان الإيجار باهظاً جداً، ولم أتوقع ذلك في البداية. كنت أملك بعض المال ولكن ليس الكثير. وكنت قلقاً، وأتساءل إذا كنت سأنجح. وكنت محتاراً بين متابعة دراستي للماجستير في الولايات المتحدة الأمريكية بعد فوزي بمنحة، أو تأسيس مشروعي.

في النهاية، قرّرت أن أبدأ المشروع واقترضت مبلغاً من والدتي رحمها الله. كانت لتعطني المال من دون مقابل، لكن فضلت أن اقترضه منها. كان لديّ موظف واحد. وكان التوظيف تحدياً بارزاً أيضاً. فافتقرت إلى الخبرة في هذا المجال. فكان من الصعب العثور على الموظفين بسرعة خلال فترة التأسيس. ووجدنا صعوبة في توظيف العناصر الجيّدة في البداية، لكنني تعلّمت الكثير لأنني كنت أقوم بالمقابلات شخصياً. وكان من الصعب إقناع الناس بالعمل لدى شركة صغيرة، فهم يبحثون عن الأمن الوظيفي، وغالباً ما يشكون في استمرارية الشركات الصغيرة والمتوسطة. ولم يكن لدينا الرأسمال الكافي لدفع رواتب عالية لعناصر متميزين في بداية المشروع. فتوليت مهاماً متعدّدة في الوقت نفسه، كالموارد البشرية والقسم المالي وغيره.

ما خطط التوسع المستقبلية للشركة؟
حلمنا في أون تايم أن نتوسّع ضمن نطاق الدولة، ونجعل السوق المحلية مكتفية ونوفّر فيها كامل الخدمات المطلوبة. ومن ثم نطمح إلى التوسع إلى مختلف بلدان مجلس التعاون الخليجي وسائر أنحاء المنطقة.

ما النصيحة التي توجّهها لسائر الراغبين بتأسيس أعمالهم؟
لا تيأس. يجب أن تكون مقتنعاً أولاً أنك سنتجح.

Comments ( 0)

Leave a Comment